للفريق رأي

زادت أجهزة مخابرات الاحتلال المغربي من إيقاع تهجمها على إيكيب ميديا ، و تركت هامشا لجرائها للشهير بعدد من الزملاء المناضلين ، وهنا وان كنا لسنا بصدد الرد على إمعة أو مثله فإننا نسعى إلى توضيح وكشف جزء من مخطط ومؤامرة تحكيها الديستي والتأكيد على أنها محاولات للنقش على الماء .
لقد شكل ايكيب ميديا بفلسفته وإستراتيجيته عملا مقاوما ضد الاحتلال ومخططاته ، وسعى إلى مواكبة التطورات التقنية والمهنية ، سواء تعلق الأمر بالجانب الفني أو المهني أم عبر نقله للأحداث من زاوية احترافية إلى العالم ولم يفته خطاب التوعية الجماهيري بعيدا عن النزعة الذاتية التي سعى من ارتدى ثوب النضال إن يضفيها على نفسه حتى إن دنت ساعة حسمه انقلب على عقبيه .
علمتنا الثورة أن نباح الكلاب لا يضر السحاب ، وعلمتنا كيف نأخذ الحكمة ممن قدموا تضحيات جسام واختاروا أن يذوبوا بتاريخهم الناصع مع الجماهير ومن أجلها ، أنكروا ذواتهم ، ولم يبطلوا ما قدموه لشعبهم بالمن فكانوا رجالا صدقوا العهد وأدو الأمانة .
إن ايكيب ميديا وهو يقف بعمله المسؤول للتصدي للاحتلال من زاوية كشف ادعاءته وأكاذيبه وتفنيدها إعلاميا ، يتعرض لحملات تشهير واستهداف لزملاء ليسوا غرباء ولا مظليين سقطوا كربابنة الجاكوار والفانتوم ، وإنما من أسلاف خبروا الثورة و انخرطوا للكفاح من أجلها ولن يرضوا عنها بديلا .
وازداد الإيقاع بعد استضافتنا للصحفي الدولي كارلوس ثروثوتا وسلسلة مقالات تنصر القضية نشرها في مواقع وكالات عالمية
إننا نفخر ونعلم أننا في مقدمة الركب الفاضح للاحتلال دفاعا عن شعبنا وحقوقه ، مثل وعينا بمدى تأثر الاحتلال بكتابات و اجهته وردت على مخططاته ، فكان رأي الفريق يواجه بأراء وكالة عن العدو أو بحملات تشهير وسب ومحاولات للنيل من زملائنا
ولأننا نعي أن المعركة تفرض التسلح بالعقيدة الإيمانية للقضية ، فقد اعتبرنا أن تشهيرهم وسام شرف لنا .
فليعلم المخزن أننا نعلم كيف يدير سياساته وإننا لا نرد على الحثالات والترسبات
فأما الزَّبد فيذهب جُفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض
وعاشت الصحراء حرة مستقلة

%d مدونون معجبون بهذه: