كركرات : تاجر صحراوي يضرم النار في نفسه احتجاجا على “الحكرة و التمييز المغربي “

 

 

ايكيب ميديا 3 فبراير 2019

 

نقل شاب صحراوي إلى مدينة العيون المحتلة  لتلقي العلاج  بعد أن أضرم  النار فى نفسه احتجاجا على الظلم والتميز والحكرة التي يتعرض لها رفقة العديد من الصحراويين بمركز كركرات على الحدود بين الصحراء الغربية المحتلة وموريتانيا .

وفي اتصال مع “ايكيب ميديا” أكد مصدر حقوقي من المعبر أن المواطن الصحراوي احمد سالم ولد الكوري ولد المغيمض ” سليم العروسي ” أضرم النار في نفسه بعد أن يأس من استهداف الاحتلال المغربي للصحراويين ومنعهم من استغلال ابسط فرص العيش حتى وان لم تكن كريمة مضيفا أن المعني قد أغلق الطريق الرابط بين كركرات وموريتانيا  احتجاجا على مصادرة ضابط الجمارك المغربي المعروف باسم “بدري” بضائع كان ينقلها لرعايا أفارقة بعد اهانته وسبه .

وأضاف المصدر أن المواطن الصحراوي البالغ من العمر 28 عاما قد احرق جواز سفره المغربي قبل أسبوع  احتجاجا عل استمرار تدهور أوضاع المواطنين الصحراويين واستمرار سرقة التجار والمستخدمين البسطاء الذين اختاروا العيش على أطراف حدود بلدهم المحتل بعد أن سدت كل أفاق وأمال عيشهم الكريم .

وأكد المصدر أن ضباطا تابعين لجهازي الاستخبارات المغربية قد انتقلوا إلى المنطقة المسماة “قندهار” واقنعوا المعني بالعودة معهم إلى المركز الحدودي وإعادة منحه جواز سفر أخر  ، لكنه تعرض للاحتجاز ولم يعد بمقدوره الالتحاق بزملائه التجار خارج المركز الأمر وهو ما زاد من معاناته واضطره إلى إضرام النار بنفسه .

و نقل سليم المغيمض إلى مستشفى الداخلة المحتلة الذي أحال بدوره إلى العيون المحتلة للعلاج من حروق من الدرجة الثالثة ، لكن مصادر إعلامية أكدت أن وضعه الصحي يدعي إلى المزيد القلق خاصة بعد التسويف والمماطلة في تقديمه العلاج منذ

من جهة اخرى كشف المتحدث عن معاناة أكثر من خمسين سائقا و مستخدما صحراويا بينهم مختطفين ومعتقلين سياسيين سابقين  وضحايا التمييز والاستهداف المغربي الممنهج يخوضون إضرابات منذ أكثر من ثمانية أشهر بالمركز الحدودي احتجاجا على الغطرسة المغربية يعانون في صمت لكنهم مصممين على تصعيد مواقفهم ضد السياسات المغربية التي تهدف إلى تجويع الصحراويين وغلق كل أفاق العيش الكريم أمامهم بهدف

 

%d مدونون معجبون بهذه: