النظام المغربي يعفي الجنرال بن سليمان

4 ديسمبر 2017

قرر القصر التخلي عن مهام الجنرال، دوكوردارمي، حسني بن سليمان، أعلى هرم في جهاز الدرك الملكي. وبذلك يكون النظام الملكي قد وضع حدا لخدمة أحد أعتى رجالات العرش الأوفياء، عن سن ناهز إثنين وثمانين سنة. رجل إرتبط إسمه بالعديد من القضايا خاصة تلك المرتبطة بإنتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، سواء تعلق الأمر بالداخل المغربي أو في إقليم الصحراء الغربية المحتل.
ظل إسم الجنرال حسني بن سليمان واردا بقوة في العديد من القضايا، خاصة ملف إغتيال المهدي بن بركة و صدرت في حقه مذكرة بحث دولية، كادت أن تكون سببا في إعتقاله بلندن، لولا تدخل المخابرات الفرنسية ساعات قبل إعتقاله.
قرار إعفاء الجنرال بن سليمان ظل واردا منذ مدة، خاصة في ظل صراع الأجهزة على المستوى الإستخباراتي، حيث شكل آخر أوراق التوت التي وجب أن تسقط، بعدما غيب المرض، وبعدها الوفاة، الجنرال عزيز بناني. و يأتي، كذلك، في إطار التنسيق الدولي لمكافحة الهجرة والتهريب و الضغوط الدولية التي يتعرض لها النظام المغربي بسبب التقارير الدولية حول تورط رجال بن سليمان في العديد من القضايا ذات الإرتباط بالتهريب والمخدرات.

%d مدونون معجبون بهذه: