الرئيسية > الأخبار

في لقاء مفتوح مع غرفة صوت الانتفاضة سلامة ول هنان يؤكد ان جمهوريات اميركا الوسطى ستظل قلعة للدفاع عن حقوق الشعب الصحراوي

في لقاء مفتوح مع غرفة صوت الانتفاضة سلامة ول هنان يؤكد ان جمهوريات اميركا الوسطى ستظل قلعة للدفاع عن حقوق الشعب الصحراوي

31 أيار (مايو) 2015

استضافت غرفة وموقع صوت الانتفاضة مساء السبت 30 من ماي 2015 سفير الجمهورية الصحراوية بماناغوا الاخ سلامة ول هنان للحديث عن سلسلة من المواضيع وعلى راسها مشاركة الجمهورية الصحراوية في لقاء مجموعة 24 التابعة للجنة الرابعة لتصفية الاستعمار بالامم المتحدة .

وتحدث الضيف عن انشطة الديبلوماسية الصحراوية في بلدان وسط اميركا التي تضم 7 دول جميعها تعترف بالجمهورية الصحراوية وتقيم معها علاقات ديبلوماسية ، وعلى الرغم من التحركات المغربية والرشاوى فان مواقف تلك البلدان تبقى مبدأية وهو ما عبر عنه مستشار الرئيس دانييل أورتيجا في تدخله امام اللجنة حينما وجه سبابته الى ممثل المغرب معتبرا اياه المعرقل الحقيقي لتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية .

واكد الديبلوماسي المخضرم ان رد ممثل المغرب الذي حضر اللقاء كمراقب تميز بنرفزة واتهامات لاتستند الى ادلة بل وبسب الجزائر الشقيقة والبوليساريو وهو ما يثبت برايه افلاسا سياسيا .

مضيفا ان البوليساريو تقدمت بمبادرة تضمنت تفاصيل للتنازلات المؤلمة التي قدمتها على مدى اربعين عاما من اجل احلال السلام في المنطقة ، لكن بعد التعنت ومحاولات المغرب التنصل من التزاماته بات لزاما على المنتظم الدولي ان يسرع في ايجاد حل للقضية بالاستناد الى ميثاق و قرارات الامم المتحدة القاضية بضرورة اجراء استفتاء حر عادل وديمقراطي يتمكن من خلاله الشعب الصحراوي من التعبير عن ارادته . وتفدمت بمقترح يوصي اللجنة الرابعة في اجتماعها المرتقب منتصف يونيو ببعث لجنة لتقصي الحقائق على شاكلة اللجنة الاممية التي قامت بزيارة الى الاقليم في مايو 1975 .

وبخصوص سؤال يتعلق باتهامات وردت في وثائق حساب كريس كولمان قال ول هنان " اللي ما يبغيك يحلم عنك الحلم الشين" وان الاتهامات التي لاتستند الى ادلة مادية هي بذاتها دليل على ان العمل الذي تقوم به جبهة بوليساريو في وسط اميركا اللاتينية بات كابوسا يقض مضجع المغرب ، واثر فشله في المواجهات اختار ان يلعب في حقول الدعاية والتشهير مضيفا انها ليست المرة الاولى التي تنهج فيها المخابرات المغربية الكذب والتدليس فقد سبق وان قامت بنشر معلومات خاطئة استهدفت شخصيات وطنية لكن "اليد لماه مدسمة ما تغراها التراب" .

وبخصوص الاستراتيجية الديبلوماسية التي يجب اتباعها مستقبلا وللدفع بتحرك من الاحزاب السياسية والمجتمع المدني في تلك البلدان من خلال التحسيس باهمية تنظيم زيارات ميدانية الى مخيمات اللاجئين الصحراويين و المناطق المحتلة اكد الديبلوماسي الصحراوي ان تحركات على هذا المستوى سترى النور على الرغم من ان فارق الامكانيات مع العدو يبقى شاسعا .

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار