الرئيسية > الأخبار

جبهة البوليساريو: الأمم المتحدة سكبت دلوا من الماء البارد على الجيش والشباب الصحراوي المطالبين بالعودة إلى الحرب

جبهة البوليساريو: الأمم المتحدة سكبت دلوا من الماء البارد على الجيش والشباب الصحراوي المطالبين بالعودة إلى الحرب

30 نيسان (أبريل) 2015

بقلم الصحفي ألفونيو لافراغا

صرح ممثل الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية بإسبانيا بوشرايا بيون ، بأن قرار مجلس الامن التابع للأمم المتحدة ، المتعلق بقضية الصحراء الغربية؛ قد سكب "دلوا من الماء البارد" على الجيش والشباب الصحراوي والذين لم تعد تحظى لديهم مؤسسة الأمم المتحدة بالثقة، ويطالبون بالعودة للكفاح المسلح.

ممثل الجبهة بإسبانيا وعضو الأمانة الوطنية ؛ أكد في تصريح لموقع إسبييا ديخيتال، باحتمال إستمرار التعامل والتعاون مع بعثة المينورسو، في حالة إلتزامها بالهدف الذي أنشئت من أجله والمتمثل في تمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره. وانتقد الموقف الإسباني الذي يتسم بالغموض بخصوص القضية والموقف الفرنسي الداعم للمغرب.

واكد بشرايا بيون؛ بأن قرار مجلس الأمن، القاضي بتمديد مهمة بعثة الأمم المتحدة لإجراء الإستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) لسنة إضافية، هو ذات القرار في السنة الماضية، دون إدراج توسيع الصلاحيات لتشمل مراقبة إحترام حقوق الإنسان . " الأمل الذي كان لدينا في مجلس الأمن والذي تحدث عنه بان كي مون، يجعلنا نعيد النظر، لأنه لم يحصل تقدم ولم ينفذ ".

وبالعودة إلى الكلمات الأخيرة لمحمد خداد المكلف الصحراوي بالعلاقات مع المينورسو، حول إمكانية وقف التعامل مع بعثة الأمم المتحدة ، فقد قال الممثل الصحراوي ، أنه في حالة تركت البعثة مهمتها الرئيسية التي أنشئت من أجلها والمتمثلة في تنظيم الإستفتاء؛ فإنه سيتحتم علينا وقف التعاون معها.وأكد " نحن قبلنا بعثة المينورسو من إجل إجراء الإستفتاء، وليس من اجل شرعنة الإحتلال المغربي".

إنتقادات لإسبانيا وفرنسا

"إلتزامنا ـ يحثنا ـ على التعاون مع المينورسو للوصول إلى تنظيم إستفتاء، ولكن في حالة عدم قيامها بذلك؛ فلا معنى للاستمرار على موقفنا إلى ما لا نهاية، كما حدث لنا في أربعة وعشرين سنة التي مضت. ولكن التعنت والغطرسة المغربية هي ما يدفعنا إلى القيام بذلك. من المؤسف، ولكن يجب علينا أن ندرك ، مرة أخرى، إن المغرب يتهج نفس الطريقه، ويحاول فرض إرادته على المجتمع الدولي. ولكن دائما يحظى بالدفاع والمؤازرة من خلال الموقف الفرنسي المؤيد له، وكذلك الصمت والغموض الذي يطبع الموقف الإسباني".

وهذا يؤكد، انه في حالة عدم توجه بعثة الأمم المتحدة نحو تنظيم الإستفتاء فإن جبهة البوليساريو ستضطر لمراجعة إلتزاماتها بالتعاون. " نحن لن نقطع الإتصال بالمينورسو حالا، فالبوليساريو ستقوم بدراسة وبتقييم شامل لهذا القرار، وستتخذ الإجراءات المناسبة. القطيعة التامة، ستكون في حالة ما إذا عجزت بعثة المينورسو عن إجراء الهدف الذي أنشئت من اجله والمتمثل أساسا في تنظيم الإستفتاء. ونأمل أن لا يحدث ذلك ". ويضيف " حقوق الإنسان لم تدرج للأسف، لأن المغرب يستمر في إنتهاكها، والدول تنظر في إتجاه آخر، لذلك يجب الدفاع والكفاح من أجل تحقيق ذلك."

ردا على سؤال حول حالة الشباب والجيش الصحراوي ، التي وصفها تقرير بان كي مون يوم 10 أفريل 2015 ، بالتذمر واليأس من عدم إيجاد حل للصراع، قال بشرايا بيون : " أنه بمثابة دلو من الماء البارد اوقف العديد من الناس، خصوصا بالنسبة للشباب والجيش الصحراوي والذين بدأووا الحديث عن عدم الثقة في الأمم المتحدة وبعثة المينورسو، والمطالبة بالعودة للكفاح المسلح كوسيلة مشروعة. وهذا هو حديث الشارع العام المطروح على الطاولة."

ممثل جبهة البوليساريو يتمنى ان لا تأتي هذه اللحظة : " أرجو ان لا يحدث ذلك، ولكن سلوك وتصرف الأمم المتحدة، في حالة ما لم تستجب لمطالب الشعب الصحراوي والمنتظم الدولي، فذلك يعطي دافعا للشباب والجيش. هؤلاء الشباب يتأثرون بالساحل وليبيا والربيع العربي، وكذلك لا يمكن ترك الأمور تسير كما يهواها الكثير. أي إعادة ذات الأسطوانة؛ لا يوجد صراع، لا توجد حرب ولا وجود لسفك الدماء ، لذلك فإن الصراع غير ذي اهمية "

ويلخص القيادي في جبهة البوليساريو "هذه رسالة سلبية، وهناك العديد من الصحراويين لم يعودوا على استعداد لقبول الوضع الراهن. وهو النقاش السائد على الطاولة، ولا أحد يستطيع التكهن بما سيحدث غدا ".

ترجمة إيكيب ميدا عن موقع http://www.elespiadigital.com
رابط المقال باللغة الإسبانية :
http://www.elespiadigital.com/index.php/noticias/historico-de-noticias/9306-f-polisario-la-onu-ha-echado-un-jarro-de-agua-fria-a-los-militares-y-jovenes-saharauis-que-exigen-volver-a-la-guerra

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار