الرئيسية > الأخبار

في مؤتمر نظمته الجمعية الاسترالية الصحراوية بملبورن : محامون دوليون يطالبون استراليا الاعتراف بالجمهورية الصحراوية

في مؤتمر نظمته الجمعية الاسترالية الصحراوية بملبورن : محامون دوليون يطالبون استراليا الاعتراف بالجمهورية الصحراوية

25 آذار (مارس) 2015

طالبت الجمعية الحكومة الفدرالية منع الشركات الاسترالية المتاجرة في الثروات الواردة من الاراضي المحتلة من الصحراء الغربية و الضغط على الامم المتحدة لفرض حل مشكل ناتج عن الاحتلال المغربي لتلك الاراضي .
وفي بيان صحفي توصل به الفريق الاعلامي الصحراوي "ايكيب ميديا" نقلت الجمعية عن البروفسور الاميركي ستيفان زونيس قوله ان القانون الدولي يوضح ان المغرب لايملك الحق في السيطرة و استغلال الموارد الطبيعية للصحراء الغربية
ان استمرار احتلاله في خرق لسلسلة من قرارات مجلس الامن الدولي و قرار محكمة العدل الدولية التاريخي لهو استهزاء بسلطة الامم المتحدة وجهودها من اجل التوصل الى حل عادل يضمن للشعب الصحراوي حقه في تقرير المصير يضيف زوناس .
ونقل البيان ايضا عن محامون دوليون حضروا مؤتمر الجمعية انه يجب على استراليا الاعتراف رسميا بالجمهورية الصحراوية العضو بالاتحاد الافريقي التي تحكم غالبية الصحراويين و تسيطر على اجزاء من اراضيها .
وتقول الجمعية في بيانها انه يجب على استراليا وهي سابع اكبر مستورد لفوسفات الصحراء الغربية و بلغ نسبة ما استوردته العام 2014 حوالي 940 الف طن يجب ان تمنع تجارة سلعة منهوبة لم تخضع لاستشارة الشعب الصحراوي ولا ان تعود بفائدة عليه .
يقول المحامي الكندي الدولي جيفري سميث ان استغلال ثروات الصحراء الغربية لم تكن ابدا تجارة مربحة لكن الدافع الحقيقي للمغرب هو الدفع بمستوطنيه الى العمل في المنجم وهو عامل يساعده تامين ارضه وخلق قابلية دولية لضم الصحراء الغربية
هذا وناقش المؤتمر اساليب الوصول الى الموارد كالفوسفات والنفط التي تم استخراجها واتجاه العالم الى افريقيا ، اميركا اللاتينية والمكسيك وهي بلدان لاتملك سيطرة مطلقة على مواردها ، كما انها تعاني من ضعف البنى التحتية وعدم القدرة على مواجهة الفساد
كل ذلك يضاف الى عدم الشرعية على الاقل طبقا للقانون الدولي لاستلام ثروات بلاد تحت سلطة احتلال ادت الى سحب استثمارات من شركات تتاجر مع المغرب
من جانبه اكد كمال محمد فاضل ممثل جبهة بوليساريو في استراليا ان الامر كان حاسما من اجل وقف النهب المغربي لثروات الصحراء الغربية
فقد وقعت الجمهورية الصحراوية عقودا مع العديد من شركات التعدين كهانو التي تشغل جيولوجيين صحراويين لفرص استكشاف الثروات في الاراضي المحررة . ان الجمهورية الصحراوية ستتعاون مع كل دول الجوار بمن فيهم المغرب لتحقيق الاستقرار والازدهار وستسمح للمستوطنين المغاربة بالبقاء طالما انهم احترموا قوانين الدولة الصحراوية يضيف الديبلوماسي الصحراوي .

التعليقات

صوت وصورة

المزيد من الأخبار