الرئيسية > الأخبار

ممثل الجبهة في استراليا يندد بتورط شركات استرالية واوربية في نهب الثروات الصحراوية

ممثل الجبهة في استراليا يندد بتورط شركات استرالية واوربية في نهب الثروات الصحراوية

17 آذار (مارس) 2015

ايكيب ميديا –18 مارس 2015

استضافت شبكة اس بي اس الاسترالية كمال فاضل ممثل الجبهة بكانبيرا للحديث عن موقف البوليساريو من العقود التي ابرمتها شركات اجنبية بما فيها الاسترالية مع سلطات الاحتلال المغربي لاستغلال الفوسفات وثروات طبيعية اخرى .
وضمن اللقاء الذي بث على موقع الشبكة على الانترنت ، اوضح فاضل اوجه الشبه بين قضيتي تيمور الشرقية والصحراء الغربية الاولى كانت تخضع لسلطة الاستعمار البرتغالي الى غاية العام 1975 حين اجتاحت قوات اندونيسيا ذلك البلد لتندلع مقاومة استمرت الى غاية العام 1999 حين نظمت الامم المتحدة استفتاءا لتقرير المصير انتهى باستقلال تيمور الشرقية في حين ان الشعب الصحراوي لايزال ينتظر ان تلتزم الامم المتحدة بتعهداتها وتنظم استفتاءا مماثلا .
وفي سؤال عما اذا كان وضع تيمور الذي باتت احد افقر البلدان الاسيوية قد يلهم الصحراويين لتغيير موقفهم اجاب كمال بان الصحراء الغربية بلد ذي مساحة شاسعة تفوق مساحة بريطانيا خمس مرات ، وتملك ثروات طبيعية كالفوسفات والحديد والذهب واليورانيوم و احتمالات بوجود كميات هائلة من النفط والغاز الطبيعي في البر والبحر وتملك ساحلا يعتبر من اغنى سواحل العالم هذا بالعلم ان شعبها قليل العدد فمسالة استفادة الشعب الصحراوي من قرار الاستقلال عن المغرب لا تعود بالفائدة على الصحراويين فحسب بل على المغاربة ايضا وكل شعوب المنطقة .
الشركات الاسترالية تنتفع من عقود استيراد الفوسفات الصحراوي مع المغرب و شركات اوربية هي الاخرى تنتفع من عائدات استغلالها للاسماك في المياه الاقليمية الصحراوية يؤكد ممثل بلادنا في استراليا منددا بتورط تلك الشركات في اعمال وصفها بالغير قانونية والغير اخلاقية على اساس ان المغرب لايملك التصرف في تلك الثروات لانه لاتوجد اي دولة في العالم تعترف له بالسيادة على الصحراء الغربية بل على العكس من ذلك هنالك اكثر من ثمانين دولة تعترف بالجمهورية الصحراوية بالاضافة الى الاتحاد الافريقي .
وذكر الديبلوماسي الصحراوي بالراي الاستشاري لهانس كوريل المقدم في العام 2002 ، والذي نص على ان المغرب لايملك التصرف في ثروات الصحراء الغربية دون استشارة شعبها مؤكدا ان الصحراويين يعانون اللجوء في مخيمات بعيدا عن وطنهم فيما يعيش جزء اخر في مواجهة القمع و الترهيب والواقع ان من يستفيد هو النظام ومستوطنيه في الصحراء الغربية .

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار