الرئيسية > الأخبار

تعزيزات امنية تصل الداخلة المحتلة ، واستهداف متواصل لنشطاء صحراويين بالمدينة

تعزيزات امنية تصل الداخلة المحتلة ، واستهداف متواصل لنشطاء صحراويين بالمدينة

26 شباط (فبراير) 2015

ايكيب ميديا
الداخلة المحتلة – 26 فيفري 2015

قال مراسل الفريق الاعلامي "ايكيب ميديا" من الداخلة المحتلة ان اكثر من عشرة الاف من رجال الشرطة والقوات المساعدة قد وصلوا المدينة لتامين تنظيم منتدى كرانس الشهر المقبل .
واضاف مراسلنا بأن المدينة ونظرا لصغرها باتت اشبه بثكنة امنية وعسكرية ، فيما تنتشر عناصر تابعة للاستعلامات العامة والديستي في كل المقاهي والشوارع الرئيسية لاجهاض اي محاولة للتظاهر ضد تنظيم المنتدى الذي لقي معارضة افريقية ودولية .
وتسعى سلطات الاحتلال من خلال تنظيمها المنتدى بالداخلة المحتلة الى تسويق صورة معاكسة للواقع وهو ما ادلى به شخصيا الوزير المنتدب في الداخلية المغربية الشرقي الضريس ، والذي يعتبره متابعون بانه اداة لبطانة محمد السادس او الحكومة الفعلية في المغرب .
وكان الضريس قد اكد امام مسؤولين مغاربة في لقاء عقده في الداخلة المحتلة ان اختيار المدينة لاستضافة المنتدى ، كان بهدف تسويق صورة امنية واقتصادية للمدينة داعيا هؤلاء الى التجند لتنفيذ التعليمات العليا التي جاء حاملا اياها اليهم .

في الصورة الحقيقية للاوضاع يعاني صحراويون من الفاقة والبطالة ، وينقل مراسلنا حالة كل من الناشط ونة بابا ابيدة الذي تم طرده من العمل منذ اكثر من عام ونصف بسبب انشطته الحقوقية والسياسية وحالة المعتقلين السياسيين السابقين المحجوب اولاد الشيخ وكمال اطريح اللذان تم توقيف راتبهما كمستخدمين بما يسمى بالانعاش الوطني وحالى المبمباري محمد والدوة محمد الذان طردا من عملهما هما الاخران ، ويضيف مراسلنا ان تلك نماذج فقط مما يعانيه العشرات من الصحراويين في المدينة المحتلة في وقت تنفذ فيه سلطات الاحتلال سياساتها المعاكسة بنقل وتشجيع الاف الممغاربة للاستيطان بالمدينة وتوفير مناصب عمل لهم في قرى للصيد او في معامل تجميد الاسماك .
ونذكر بان الفريق الاعلامي ايكيب ميديا سينشر تقريرا مفصلا عن اوضاع النشطاء الحقوقيين بالمدينة المحتلة لاحقا .

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار