الرئيسية > الأخبار

جدار رمل والغام تفصل الصحراويين عن وطنهم

جدار رمل والغام تفصل الصحراويين عن وطنهم

20 شباط (فبراير) 2015

محمد هيبة ميارة – ايكيب ميديا
العيون المحتلة 20 فيفري 2015

تحت عنوان جدار رمل وألغام تفصل الصحراويين عن وطنهم نشرت الجريدة النمساوية " دير شتاندرت" مقالا بقلم الصحفية بيانكا بلاي كشفت خلاله الموقف الاسباني المتخاذل اتجاه أخر مستعمرة في إفريقيا على خلاف ما قامت البرتغال من اجل تصفية الاستعمار من تيمور الشرقية كما تمت فيه الإشارة إلى موقف فرنسا بخصوص توسيع صلاحيات بعثة مينورسو مضيفة أن كلا البلدين لايسعيان الى تعكير علاقاتهما مع المغرب
وأكدت كاتبة المقال أن دولة الاحتلال نفسها تقوم باستغلال مفرط لمياه الصيد الغنية بالأسماك قبالة سواحل الصحراء الغربية على الرغم من مخالفة ذلك للقانون الدولي ، وتطرقت إلى موقف الرئيس السابق لبعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء بالصحراء الغربية "مينورسو" الجنرال الدنماركي كورت موسغارد الذي أنهى تسيبا جعل العلم المغربي يرفرف داخل مقرات البعثة الأممية
وذكر المقال بمخطط التسوية الأممية الذي وضع رزنامة زمنية حددت العام 1992 تاريخا لتنظيم الاستفتاء لكن وبدلا من ذلك تطلب الامر ثماني سنوات لتحديد من يحق لهم التصويت لكن المغرب تنصل من التزاماته
يعيش ثلاث اجيال من الصحراويين بعيدا عن وطنهم وما بين مائة و مائة وخمسين الفا داخل الاراضي المحتلة جنبا الى 160 الفا من الشرطة والعساكر ، معاناة تؤدي الى احتقان فقدان الامل لدى الشباب الصحراوي يؤدي الى الاحباط ، لكن جبهة بوليساريو تمكنت والى حدود الان من السيطرة على الميول الاسلامية المتشددة من خلال فتحها للحوار مع الشباب في المخيمات .
وتختتم المجلة مقالها بانه ليس من المؤكد ان يظل الوضع مثلما هو عليه في ظل غياب الارادة لدى الاحتلال المغربي مؤكدة انه في مصلحة العالم باسره ان يحل النزاع باسلوب سلمي .
وحتى تتحقق تلكم الارادة فإن الصحراويين يحتفظون بحقهم في مواصلة الكفاح والدفاع عن حرية التعبير والتظاهر التي يحظرها الاحتلال المغربي وتقول سيدة صحراوية ان المغربيين يفضلون استخدام السلاح والبنادق والطائرات لفرض ارادتهم بينما نتسلح نحن بالعزيمة والصبر .

الصورة – وكالة رويترز للانباء

التعليقات

صوت وصورة

المزيد من الأخبار