الرئيسية > الأخبار

السلطات المغربية تتأمر ومافيا العقار من اجل سلب املاك عائلة صحراوية بكليميم

السلطات المغربية تتأمر ومافيا العقار من اجل سلب املاك عائلة صحراوية بكليميم

24 كانون الثاني (يناير) 2015

عزيزة محمد بدة ، مناضلة صحراوية انخرطت مبكرا في العمل الوطني ضمن جبهة بوليساريو ، واضطرت الى الفرار ضمن مجموعات الصحراويين الى الحمادة بالقرب من تندوف هربا من الغزو العسكري المغربي وجرائمه التي راح ضحيتها الاف الصحراويين من بينهم والدها الشهيد محمد البدة بمخبا قلعة مقونة السري .
كان والدها الشهيد محمد البدة من الوجوه البارزة المقيمة بكليميم ، وكان يملك العديد من العقارات بفضل عائدات تجارته ، لكن وبعد زيارة اعزيزة الى المدينة أخبرتها شقيقتها فاطيمتو وهي ارملة الشهيد الداهي ولد الناجم رفيق والدها الذي استشهد معه في نفس المخبأ ان السلطات المغربية بالمدينة قد نفذت مؤمراتها بالاستيلاء على املاك والدها بالتامر مع اشخاص تعرفهم هي جيدا .
الفريق الاعلامي الصحراوي " ايكيب ميديا" التقى اعزيزة خلال زيارتها العيون المحتلة للقاء والدتها " امومة" واطلع منها على المزيد من التفاصيل :
تستحضر اعزيزة ظروف اعتقال والدها لدى عودته من صلاة الفجر ، وترفض مزاعم استشهاده في السجن طالما ان الدولة المغربية لم تتجاوب مع مطالب المنظمات الحقوقية الوطنية الصحراوية والدولية بضرورة الكشف عن جثمان والدها وفق المعايير الدولية المتعارف عليها ، و تحدثت المناضلة الصحراوية عن الضيعة التي كان يملكها والدها ، وتتذكر بحرقة والم كيف كان يحدثها قبيل سفرها الى اسواق تندوف عن زراعته للتين والحناء والزيتون وغيرها وكذا عن نافورة بناها وسط الضيعة ،
عزيزة التي جاءت لطلب الكشف عن مصير والدها ، قامت بزيارة الى ضيعة والدها ، لكن عناصر من القوات المساعدة منعوها من دخولها بحجة انها باتت ضمن ممتلكات الدولة المغربية مضيفة ان والدتها وشقيقتها ابلغوها نصيبها من تركة والدها ، ومن بينها بقع ارضية بمنطقتي " جنان الحبيب " و "كويرة تامبلولت" و "النوادر" لكنها تفاجات بان عمارات ومنازل قد بنيت على نصيبها من تلك الاراضي . هذا ناهيك عن مساحة اخرى بمنطقة سوق امحيرش تبلغ 1400 متر تم الاستيلاء عليها هي الاخرى من طرف احد عملاء النظام المغربي وبمباركة ودعم هذا الاخير .
وتحتج اعزيزة بوثائق ادارية تثبت صحة ملكيتها و احقيتها في تلك الاراضي ، كما تتهم الموثق المغربي عبد القادر بلفقيه بالتواطؤ مع السلطات المغربية المغربية في محاولات تزوير الوثائق وتسهيل نقل الملكية الى اشخاص استولوا عليها بغير وجه حق .

وكشفت المناضلة الصحراوية عن تعرضها للاعتداء بالضرب من طرف عناصر الشرطة المغربية ، و اكدت بأن السلطات المغربية نقلت ملكية اخرى لاراضي في ملك والدها بالمنطقة وتبلغ مساحتها 8 هكتارات لاسرة مغربية ، مؤكدة انها اكتشفت وجه اخر من المؤامرة التي استهدفت والدها وعائلته .
وذكرت في الاخير بان السلطات المغربية كانت قد رحلت من تبقى من اسرتها الى العيون المحتلة لانجاز فصل المؤامرة ، و وجهت عبر كاميرا الفريق الاعلامي " ايكيب ميديا" نداءها الى الهيئات والمنظمات الدولية الوقوف الى جانبها في معركتها لاستعادة حقوقها المشروعة .

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار