الرئيسية > الأخبار

تنامي دعم القضية الصحراوية تعزيز لحقوق الشعب الصحراوية العادلة (+ صور)

تنامي دعم القضية الصحراوية تعزيز لحقوق الشعب الصحراوية العادلة (+ صور)

15 تشرين الثاني (نوفمبر) 2014

أظهرت الدورة الاوربية 39 لتنسيق الدعم والتضامن مع الشعب الصحراوي تنامي وتوسع رقعة التضامن مع القضية الوطنية وأصبح هذا اللقاء يتجاوز الحضور الاوربي الى الحضور العالمي ،وشكلت الشخصيات والمنظمات الوازنة المشاركة في الدورة قيمة إضافية ،نتاج للعمل المتواصل لطليعة شعبنا وممثله الشرعي والوحيد الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب ،ودور المجتمع المدني الصحراوي ،هذا العمل الذي جعل العدو وكل مخططاته التوسعية معزول في أقلية إرتزاقية تقتات من الرشاوى التي تقدمها الدبلوماسية المغربية التي و أمام حركية العمل الصحراوي والتضامني لم تجد من وسائل للفعل الدبلوماسي غير تقديم الاموال كرشاوى لإستقطاب لوبيات وإعلاميين في محاولات يائسة لتعبئة الرأي العام في بلدان ذات تأثير خاصة في أوربا وأمريكا .
اليوم الاحتلال المغربي الغاشم يعيش عزلة غير مسبوقة عبر عنها بشكل واضح خطاب عاهل المغرب محمد السادس ،الذي لم يترك جهة إلا وهاجمها مما يفسر حالة الارتباك التي وصل إليها نظام الاحتلال المغربي أمام الاصرار الدولي على الاسراع بحل القضية الصحراوية وفق إحترام الشرعية الدولية ،فلم يجد من بد غير إعادة إنتاج خطاب التهديد الذي لم يجد أصلا بديلا عنه ،لكن الجديد اليوم هو أن هذا التهديد تجاوز فئة الصحراويين المناضلين إلى الاقلية التي ظلت تحاول شرعنته بالمناطق المحتلة مقابل ريع ،مما يؤكد أن الصحراويين بالنسبة لنظام الاحتلال ليسوا سوى الية لشرعنة مخططاته التوسعية بالصحراء الغربية .فالاحتلال الذي راهن على عامل الوقت للعمل على إرهاق الصحراويين وخلق البلبة في صفوفهم يقف اليوم على أن الرياح تجري بما لا تشتهي السفن ،فعامل الوقت لعب ضده وجعل من القضية الصحراوية أكثر حضورا على المستوى الدولي ،فساحة الدعم والتضامن وحركية العمل الدبلوماسي الصحراوي الرسمي والغير رسمي ،والفعل السياسي بالمناطق المحتلة من خلال إنتفاضة الاسقلال ومن خلال دعم خيار الشارع عبر الخروج المنظم في الوقفات والمظاهرات السلمية فرض ضغطا غير مسبوق على الاحتلال وجعل المنتظم الدولي يفكر بجدية في إيجاد حل يحترم الشرعية الدولية .
الكثير من المتدخلين في الدورة الاوربية 39 لتنسيق الدعم والتضامن مع الشعب الصحراوي أكد على أمل أن تنعقد الدورة القادمة في العيون عاصمة الصحراء الغربية المستقلة ،وهذا لا يعبر عن حلم بل عن مؤشرات تجمع قرب نهاية الاحتلال من الصحراء الغربية ،وهذا ما يفسر حالة الارتباك للعدو .

صالة العرض

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار