الرئيسية > الأخبار

تحرش بطالبة صحراوية يؤجج نضال الطلبة الصحراويين ويوحد جهودهم مع رفاقهم المغاربة

تحرش بطالبة صحراوية يؤجج نضال الطلبة الصحراويين ويوحد جهودهم مع رفاقهم المغاربة

15 تشرين الثاني (نوفمبر) 2014

لازالت إدارة جامعة إبن زهر المغربية تنهج سياسة صم الأذان تجاه مطالب الطلبة الصحراويون و تلعب على وتر العنصرية و الشوفينية ، في محاولة قذرة للإجهاض على المكتسبات و إستئصال الفعل النضالي و الحس الوطني للطلبة الصحراويون في الموقع الجامعي إبن زهر، ليتبين يوما بعد يوم أن النظام المغربي الإستعماري بنية مركبة و منتاسقة ، تقودها أجهزة المخابرات و توجهه بوصلتها بحسب ما تقضي مصلحة النظام القائم و مصلحة الكومبرادور ..هذه البنية بكافة مستوياتها وإطارتها وأشكالها و مصالحها و إدارتها _وزارة التعليم العدل الصحة الداخلية ..._متفانية في إقصاء و تهميش الصحراويون و هذا ما يفسر و بشكل جلي تعنت إدارة جامعة إبن وهر و من خلفها وزارة التعليم العالي.

و كما سبق للفريق الإعلامي التنبيه بخطورة الوضع في موقع أكادير و تواجده على شفة حفرة بسبب تعنت إدارة الجامعة ، و تمسك الطلبة الصحراويون بلمفهم المطلبي و بحقهم المشروع في النضال . فبعد سلسلة متواصلة من الأشكال النضالية النقابية التي خاضها الطلبة الصحراويون من أجل حقوقهم المشروعة ، نظم الطلبة بالأمس الجمعة 14 نوفمبر/تشرين الثاني 2014 على الساعة 15:00 حلقية نقابية في كلية الحقوق ، ضمت ما يناهز 150 طالبة و طالبة ، رفعت فيها شعارات نقابية تعبر عن حجم إستياء الطلبة بتماطل إدارة كلية الحقوق في التعاطي الجاد مع ملفهم المطلبي .
و في خضم الحلقية و مع الساعة الثالثة و النصف ، نزل خبر كالصاعقة على الطلبة المنظمين للشكل النقابي ، متمثل في كون الكاتب العام لكلية الآداب المدعو "أحمد أباكريم" قام مع صفق الإصرار و الترصد بالتحرش بأحدى الطالبات الصحراويات (الفريق الإعلامي يتحفظ على ذكر إسمها) داخل مكتبه عن طريق محاولته تقبليها ، مباشرة بعد علم الطلبة بهذا الفعل المشين ، تم تنظيم مسيرة بإتجاه عمادة الكلية ، و تعميم الخبر على بقية الطلبة خصوصا طلبة الإتحاد الوطني لطلبة المغرب ، الذين حجو هم و بقية الطلبة الصحراويون إلى المسيرة ، التي جابت أرجاء الكلية و تم توجيهها للشارع في إتجاه كلية العلوم بالرغم من الإنزال القمعي الكثيف لقوات القمع المغربية .
لتستقر المسيرة أمام باب كلية الآداب و العلوم الإنسانية بعد إنضمام ما يقارب من 500 طالب و طالبة_أنظر الصورة_ ليشرع في فتح شكل سياسي إستهل بنشيد النار و الحديد ، تناوب على تسييره طالب صحرواي و طالب مغربي من طلبة الإتحاد الوطني لطلبة المغرب ، و ضم الشكل حاولي ثماني مداخلات تمركزت حول ضرورة محاسبة الكاتب العام على قيامه بهذا الفعل الخادش للحياء ، و رد الإعتبار للضحية الطالبة الصحراوية التي كانت التي حضرت للشكل وهي في حالة إغماء و للكافة الطلبة سواء الصحرايوين أو المغاربة بإعتبار أن هذا الفعل مس بالجسم الطلابي ككل ومن داخل الحرم الجامعي ، إضافة إلى مطالبة إدارة الكلية بتقديم إعتذار رسمي ذلك بعد محاسبة الكاتب العام طبعا.

كما إستغل الطلبة الصحراويون الحدث لتمرير رسائلهم السياسية و للتصعيد في خطابهم ، مطالبين بظلك النظام المغربي الكولولياني برفع يده الجائرة عن الشعب الصحراوي ، و بتنطيم إستفتاء تقرير المصير من أجل الحرية و الإنعتاق ، و قد ترجمة الشعارات حجم التصعيد و فحوى الخطاب من قبيل شعار "فوق الدم وتحت النار الجبهة هي الإطار" "الإستقلال الإستقلال سلما أو بالقتال" "المغرب برا برا و الصحراء حرة حرة" كما رفع طلبة الإتحاد الوطني لطلبة المغرب مجموعة من الشعارت السياسية المطالبة بإسقاط النظام المغربي مثل "الجماهير ثوري ثوري ضد النظام الدكتاتوري".
و مع تفجر الوضع في موقع أكادير تفتح فصول مواجهة جديدة بين الطلبة الصحراويون و النظام المخزني .

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار