الرئيسية > الأخبار

نائبة رئيس البرلمان الأوربي تنتقد التراخي الأوربي مع المغرب

نائبة رئيس البرلمان الأوربي تنتقد التراخي الأوربي مع المغرب

11 تشرين الأول (أكتوبر) 2018

ايكيب ميديا 11 اكتوبر 2018

قالت نائبة رئيس البرلمان الأوربي هايدي هوتالا أن الحكم الصادر عن محكمة العدل الأوربية ديسمبر 2018 بشان اتفاق الزراعة بين المغرب والاتحاد الأوربي أعاد التأكيد على انعدام أي شكل من أشكال السيادة المغربية على الصحراء الغربية وهو ما يعني بطلان أي اتفاق يعقده المغرب مع أي طرف يشمل تلك الأراضي المحتلة .

وانتقدت هايدي وهي عضو بارز في حزب الخضر الفنلندي تواطؤ المفوضية الأوربية لتراخيها ومنحها الأولوية للحفاظ على علاقتها مع شريكها المغربي على حساب الشعب الصحراوي مؤكدة أن المغرب يحبس أنفاسه في الوقت الذي يراجع البرلمان تقييمه للاتفاق. واسترسلت " وبدلا من موافقة الشعب الصحراوي مثلما نص قرار محكمة العدل الأوربية على الاتفاق سافرت اللجنة إلى الرباط للقاء أشخاص تقول أنهم معنيون لتقييم مدى استفادتهم من عائدات الاتفاق مؤكدة أن ذلك كله لا يعدو أن يكون سوى تضليل سياسي فالمغرب غيرت الديمغرافيا وجعلت الصحراويين أقلية ضئيلة في بلدهم المحتل وأفرزت نخبة من ذوي المصالح المغاربة والصحراويين ينافحون عن بقاء الوضع على ما هو لما لهم فيه من استفادة .

وانتقدت هايدي استمرار المغرب وسم المنتجات المنهوبة من الصحراء الغربية ووضع عبارات إنتاجها بالمغرب مؤكدة أن ذلك انتهاك فاضح لقرار المحكمة الأوربية الذي نص على أن المغرب والصحراء الغربية بلدان منفصلان ومتميزان عن بعضهما .

وكشفت النائبة الأوربية التي زارت الصحراء الغربية ضمن وفد تقصي الحقائق عن المضايقات التي تعرضت لها من طرف سلطات الاحتلال المغربي والتي تستخدم كذلك أساليب ممنهجة في قمعها للمدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان .

واختتمت النائبة مقالها المنشور على موقع "ايواوبسرفر" المتخصص في الشؤون الأوربية بالتأكيد على أن مباركة الاتحاد الأوربي للاتفاق ستكون حافزا للمغرب على مزيد من التمرد على الشرعية الدولية ما سيؤدي إلى إقبار جهود السلام التي تقودها الأمم المتحدة ويزرع الفوضى داعية إلى ضرورة احترام القانون الدولي ووقف الاتفاقات التي تنتهك بوضوح سيادته وتمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير ولم شمله

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار