الرئيسية > الأخبار

كوهلر سم الألمان المعالج

كوهلر سم الألمان المعالج

9 آب (أغسطس) 2018

ايكيب ميديا 9 اغسطس 2018

 

شكل تجاوب مجلس الأمن مع الإحاطة التي قدمها كوهلر الأربعاء صفعة مؤلمة للرباط التي ظلت ولسنوات تمانع وتعرقل بدعم فرنسي الجهود الأممية الرامية لاستئناف مفاوضات حل القضية الصحراوية .

وبالرغم من تفادي كوهلر ورفضه الإدلاء بأي تصريح و اكتفاء رئاسة مجلس الأمن بإصدار بيان مقتضب يكتفي من خلاله إعلام الصحفيين باستعداد المبعوث الشخصي مباشرة لقاءاته التمهيدية لجولة المفاوضات الخامسة فان أبواق المخزن ومواقعه الالكترونية مصرة على تحويل الهزائم انتصارات تماما كما كان يفعل الحسن الثاني عند شدة الصعاب.

وحتى قبل بدء مشاورات مجلس الأمن عبر حسن العلوي مدير نشر "ماروك ديبلوماتيك" عن استغرابه ودهشته من دعوة كوهلر "المرتجلة" لمجلس الأمن للانعقاد في هذا التوقيت وعن الفرص المتاحة وعن الأسباب التي دفعته لذلك ؟ مضيفا أن البعض وضع قرار مجلس الأمن 2414 موضع الاستعجال الذي قلص ولاية مينورسو إلى ستة أشهر وطلب من المبعوث أن يبدأ حلا عاجلا لنزاع لم يدم سوى 44 عاماٌ بحسبه 

وعاد الكاتب لتكرير نفس العبارات " جمهورية الوهم .. المراكشي ..مشروع الحكم الذاتي بتشجيع من أميركا فرنسا بريطانيا بل حتى روسيا والصين..." ليبرهن للقارئ المغربي حجم الانتصارات التي حققها المغرب ليس في مجلس الأمن طبعا ولكن في مداد قلم السيد العلوي الالكتروني .

موقع le360 والذي يرى كوهلر بعين سخط كشف وان بخجل المساويا وفي مقال عنونه ب " المغرب: لا حل لمشكلة الصحراء الغربية دون التشاور معه ودون انخراط الجزائر" اعتبر الموقع إحاطة كوهلر إحاطة اعتيادية وغير مفاجئة لم يعقبها صدور أي بيان أو تصريح عن مجلس الأمن .. لكن المخاوف سرعان ما ظهرت في بيان الخارجية المغربية التي جدد لاءاته الأربع

لا لأي حل خارج ما يسمى سيادة المغرب

لا لأي مسار يؤدي إلى الحل

لا لتدخل الاتحاد الإفريقي

لا للمس من ما يسمى حقوق المغرب ومصالحه العليا والمقترحات المتجاوزة

وفي مقال أخر كتب ج. كبوري في نفس الموقع مقالا بعنوان أعضاء مجلس الأمن يدعمون بالإجماع الحل السياسي للنزاع حول الصحراء وكان حلول كوهلر عسكرية أو خارج سياق ما أوصاه به مجلس الأمن وكي لا نطيل فان خلاصة المقالات ختمها الموقع بحفظ وجه الرباط المنغمس في الوحل "مجلس الأمن يطلب من كوهلر التشاور مع المغرب بشأن إعادة إطلاق العملية السياسية".

وكان التشاور مع الرباط بات مكسبا سياسيا يعيد للرباط اعتبارها بعد تحجيم سقف مطالبها .

العبرة اذن بالخواتيم وخاتمة الإحاطة دعوة جديدة الى استئناف الجولة الخامسة من المفاوضات .

فهل سترفض الرباط الدخول في مفاوضات مباشرة طرفاها " المغرب والبوليساريو" ؟

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار