الرئيسية > الأخبار

إعلام المخزن يشيد بإعفاء المدعي العام الذي كان سببا في الصفعة

إعلام المخزن يشيد بإعفاء المدعي العام الذي كان سببا في الصفعة

1 آذار (مارس) 2018

إيكيب ميديا
فاتح مارس 2018

يبدو أن إعلام المخزن، لازال يعيش على وقع الصدمة، التي خلفها قرار محكمة العدل الأوروبية، بإستثناء مياه إقليم الصحراء الغربية من أي إتفاق، مستقبلي، بين المغرب والإتحاد الأوروبي.
وكعادته فقد إرتأت مواقع إعلام المخزن، إمتصاص وقع الصدمة، و الإبتعاد عن توضيح التبعات القانونية والسياسية لقرار المحكمة الأوروبية خاصة في الشق المرتبط بمفهوم السيادة، و أكتفت بتسليط الضوء على أحداث جانبية.
في هذا الإطار، نشر موقع le360، خبر، يحمل بين ثنياه لغة التشفي، حول إقالة المحامي البلجيكي واتليت، الذي شكلت إستنتاجاته أرضية لصدور قرار المحكمة الأوروبية.
المحامي الكابوس، إذا صح التعبير، حمله إعلام المخزن، مسؤولية قرار محكمة العدل الأوروبية القاضي بإستثناء مياه إقليم الصحراء الغربية من أي إتفاق بين المغرب و الإتحاد الأوروبي، مضيفة في ذات السياق أنه لم يترك ذكرى جميلة للمغرب.
" واتليت ملكيور، لم يترك ذكرى جميلة. والأبعد من ذلك، في شهر يناير 2018، أصدر مرسوما ينص على أن "الصحراء الغربية ليست جزءا من المغرب"، ولذلك فإن اتفاق الصيد البحري بين المغرب والاتحاد الأوروبي ينبغي ألا يدمج الصحراء بأي شكل من الأشكال." يقول صاحب المقال، الذي أضاف "قد تم تعيين وزير العدل السابق في بلاده، مدعيا عاما، سنة 2015، بمحكمة العدل الأوروبية لمدة ثلاث سنوات. النتيجة كانت : حكم محكمة العدل الأوروبية غير منطقي كما أنه عدائيا بوضوح للمغرب. ".
تجدر الإشارة إلى قرار اعفاء المحامي واتليت، يأتي بعد إنقضاء مدة تعيينه مدعيا عاما، لدى المحكمة الأوروبية والتي تستغرق ثلاث سنوات.

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار