الرئيسية > الأخبار

لم أولد كي أتعرض للإغتيال

لم أولد كي أتعرض للإغتيال

1 شباط (فبراير) 2018

إيكيب ميديا
01 فيفري 2018

نشرت جريدة الباييس، الإسبانية، مقالا مطولا، يروي حكاية ثلاث شخصيات من ثلاث بلدان مختلفة، تعرضوا للإختطاف والتهديد بالقتل.
الناشطة السياسية الصحراوية، ليلى الليلي، إحدى المشاركات في برنامج، دام ستة أشهر، ببلاد الباسك، تمكنت من خلاله من سرد واقع المرأة الصحراوية في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية، إنطلاقا من تجربتها الشخصية مع الإحتلال المغربي، من خلال المقاومة السلمية الصحراوية التي تلعب فيها المرأة دورا رئيسيا، و تمسكها بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.
البرنامج شمل كذلك مشاركة من كولومبيا تدافع عن حق الشعوب الأصلية و آخر من غواتيمالا، وكلهم تعرضوا لمحاولات إغتيال جسدية من طرف الأنظمة الإستبدادية بسبب الأنشطة الداعية إلى التحسيس بقضاياهم.
ثلاث روايات من ثلاث بقاع مختلفة. رغم التباعد الجغرافي، إلا أنها تتقاسم ذات المعاناة و الألم، مع محاولة الآخر، الدخيل، طمس هوية وثقافة الشعوب. ففي حالتي غواتيمالا و كولومبيا يبقى صراع الشعوب الأصيلة صراعا من أجل البقاء. وفي حالة الصحراء الغربية تبقى المسألة قضية إحتلال و معركة وجودية من أجل التحرر والإستقلال.
الشخصيات الثلاث تدافع عن حقها في الوجود و لم تولد كي تتعرض للإغتيال.

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار