الرئيسية > الأخبار

سفراء القضية الصحراوية بدون حقائب

سفراء القضية الصحراوية بدون حقائب

2 كانون الأول (ديسمبر) 2017

إيكيب ميديا
2 ديسمبر 2017

ليس بالضرورة أن تكون قياديا، وزيرا أو سفيرا ، فوق او تحت العادة، حتى تتمكن من شرح واقع الإحتلال الذي يعانيه شعبك. ليس بالضرورة أن تكون في منصب رسمي ولكن كل فرد من أفراد الشعب الصحراوي هو بمثابة سفير للقضية.
فكما كرست حياتها لخدمة القضية الصحراوية، أيقونة الفن الملتزم المقاوم، الفقيدة مريم منت الحسان وتسللت إلى قلب الملايين من الأجانب عبر الأغنية، وقبلها آخرون في كل المجالات. فقد إختار الشاب الصحراوي تتاه لحبيب إقتفاء ذات الأثر لإيصال نوع آخر من المعاناة يقاسيها الشعب الصحراوي في اللجوء.
تتاه لحبيب، الذي إختار المناداة عليه بإسم بلده الأصلي، الصحراء الغربية، وحرص على إرتداء الزي الصحراوي التقليدي، دافع عن القضية بالتعريف بمشروعه الذي تبنته مفوضية غوث اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، بيوت القارورات البلاستيكية، أمام أزيد من ألفين شخصية، من وزراء ومدراء وفنانين ومهندسين، بقصر الفنون الجميلة بالعاصمة البلجيكية بروكسيل، وهو المشروع الذي يعكس واقع مأساة اللاجئ الصحراوي مع السكن في ظروف طبيعية قاسية.
حلم تاتاه لحبيب ببناء بيت من قارورات بلاستيكية، بدأ بفكرة، و أصبح حقيقة منحته الفرصة للتعريف بالقضية الصحراوية خاصة في شقها الإنساني.

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار