الرئيسية > الأخبار

هكذا تمارس شركة إتصالات المغرب النصب على زبنائها

هكذا تمارس شركة إتصالات المغرب النصب على زبنائها

25 تشرين الأول (أكتوبر) 2017

إيكيب ميديا
25 أكتوبر 2017

يمضي العالم في التقدم في مجال تكنولوجيا الإتصالات، و تمضي الشركات في التنافس من أجل كسب المزيد من الزبناء ويبقى القاسم المشترك بينها هو هامش الربح رغم أن الضحية في نهاية المطاف هو الزبون ذاته. رغم كل هذا، فالزبون يبحث عن أفضل العروض و أرخسها إذا كان أكثر من فاعل في مجال الإتصالات في ظل تنافسية شريفة.
فجميع شركات الإتصالات في العالم تستمر في عرض المزيد من التحفيزات والعروض التي تغري الزبائن، لكن في حالة شركة إتصالات المغرب فالعكس هو ما يحدث. عامل الإحتكار و غياب التنافسية الشريفة، دفع الشركة المذكورة إلى النصب والإحتيال على زبنائها خاصة في مجال الأنترنتيت. فهي تلعب على قوة صبيب النت الذي يختاره الزبون و في الحد الأدنى يكون أربعة ميغا، بمبلغ 200 درهم، في حين أن الزبون يتلقى صبيبا لا يتجاوز الواحد ميغا. بمعنى أن ثلاثة ميغا المدفوعة الأجر مسبقا، لم يستفد منها الزبون و عادت إلى صندوق الشركة.
و إذا تحدثنا بلغة الأرقام، ونقدر أن زبناء الحد الأدنى من صبيب النت 4 ميغا، وهي النسبة الأكثر إشتراكا، هم حوالي مليون مشترك فقط, و لا يحصلون إلا على 1 ميغا، فإن 3 ميغا المتقبية تذر على شركة إتصالات المغرب حوالي 150 مليون درهم شهريا، على إعتبار ان كل واحد ميغا ب 50 درهما. و هكذا تكون آتصالات المغرب قد سرقت جيب الزبون دون أن يشعر.
هذا مجرد تخمين فقط لتبسيط حجم النصب الذي تمارسه شركة إتصالات المغرب، أما في حالة الهاتف الجوال والمكالمات الهاتفية فلا زالت الفاتورة في تصاعد مستمر، و لازال الزبون هو الضحية.

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار