الرئيسية > الأخبار

منارة الحسيمة و قطار الداخلة المحتلة

منارة الحسيمة و قطار الداخلة المحتلة

25 تشرين الأول (أكتوبر) 2017

إيكيب ميديا
25 أكتوبر 2017

قد لا نختلف على ان جوهر الحراك في الريف و نزوح الصحراويين في مخيم أكديم إزيك كان من أجل العيش الكريم و البحث عن الكرامة، رغم الإختلاف الشاسع على المستوى الجغرافي والسياسي. فالريف جزء من التراب المغربي، مهمش بحكم التاريخ و الإثنية العرقية التي تقطنه، التي تطالب،همسا، بالإنفصال عن المغرب، في حين أن الصحراء الغربية إقليم محتل و خيراته الطبيعية تستنزف و الصحراويون على الهامش ويطالبون بالإستقلال.
هؤلاء و أؤلئك، إنتفضوا من أجل الحق في العيش الكريم، قاسمهم المشترك هو المعاناة والفقر والبطالة وإنعدام البنى التحتية. لكن تعاطي النظام المغربي مع القضيتين كان مختلفا. نحن ندرك جيدا، أن قرار إعفاء بعض الوزراء و إحالة العديد من العسكريين على التقاعد، يبقى مجرد جرعات مسكنة لإمتصاص الغضب الثوري الذي بدأ يتسلل، رويدا رويدا، إلى عروق المواطنين المغاربة، أما الصحراويون فالثورة لديهم بالفطرة، وخير دليل على ذلك ما حدث مؤخرا بجنييف.
تعاطي نظام الإحتلال المغربي، مع قضية الريف و إجراء تغييرات عقابية كنتيجة للحراك الريفي و الدوافع التي دفعت "روافة" كما يحبذ البعض تسميتهم، إلى الإنتفاضة ضد الظلم والحكرة، لم يك بذات الصرامة كما وصفها بعض المتملقين والمتمصلحين. ولكن أظهرت أن النظام المغربي كان جادا عندما تعلق الأمر بشعبه "العزيز". أما عندما تعلق الأمر بنزوح آلالاف الصحراويين للتعبير عن مطالب إجتماعية، مقارنة مع حجم النهب الممارس من طرف سلطة الإحتلال لخيراتهم الطبيعية فالتعاطي معه كان بمنطق حق القوة الذي يملكه الإحتلال.
في كلتا القضيتين، مع الفرق الشاسع كما أسلفنا، كانت النتيجة:
إعفاء وزراء من مناصبهم في حالة الريف، مع متابعة المشاريع التنموية بمدينة الحسيمة والتي بلغت تكلفتها حوالي 700 مليون دولار. اما في الحالة الثانية، فقد خلفت ثورة الصحراويين في مخيم اكديم 24 معتقلا سياسيا، كانوا ضمن لجنة تفاوض الإحتلال، خلف القضبان في مختلف السجون المغربية بين حكم بالمؤبد و العشرين سنة، و الإبقاء على سياسة الإستنزاف للثروات الطبيعية، ومعدل البطالة لم يبرح مكانه و مستمر في التصاعد بالتوازي مع قمع للحريات، وكل أشكال التظاهر السلمي.
أما " التنمية" الموعودة في منارة الريف، فلم يدرك الصحراويون بعد مفهومها. لأنه ببساطة يعني : حلم خط السكك الحديدية الذي يربط مدينة الداخلة المحتلة باكادير جنوب المغرب.

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار