الرئيسية > الأخبار

العلاقة بين المغرب و موريتانيا على صفيح ساخن

العلاقة بين المغرب و موريتانيا على صفيح ساخن

10 أيلول (سبتمبر) 2017

إيكيب ميديا
10 سيبتمبر 2017

يبدو أن العلاقة بين المغرب و موريتانيا، تنحو نحو التصعيد و التعقيد، وبشكل علني، بعدما شهدت فتورا، خاصة مع عزم نظام ولد عبد العزيز القطيعة مع سياسة من سبقوه لحكم بلاد شنقيط، و محاولته قيادة موريتانيا نحو إستقلالية القرار السياسي والسيادي.
بوادر الأزمة مع نظام الرباط، لاحت في الأفق، بعدما ظل منصب السفير الموريتاني بالعاصمة المغربية الرباط شاغرا، و تؤكد نظام ولد عبد العزيز من تورط الإستخبارات المغربية في محاولة إغتياله، إضافة إلى إستباحة النظام المغربي للأراضي الموريتانية من خلال عملها الإستخبارتي لزعزعة الإستقرار لقلب نظام الحكم، و تحريك الدمى، الجماعات الإرهابية "الجهادية"، التي تنشط في العمق الموريتاني و شمال دولة مالي.
النظام الموريتاني عازم على إتخاذ قرار سيادي بشأن قضية الصحراء الغربية ومحاولة الخروج بموريتانيا من دائرة الحياد السلبي. وفي هذا السياق، ذكر موقع أنباء. آنفو، ما وصفه بتقرير مسرب ‘‘ أن خروج موريتانيا من نزاع الصحراء عام 1979 لايلغى حقها فى ان تكون حاضرة فى استفتاء يختار فيه الصحراويون إما العيش فى موريتانيا ( دولة تمتد من فصالة حتى طرفاية) أو البقاء داخل المملكة المغربية(من طنجة إلى لكويرة ) أو إقامة دولة مستقلة تمتد حدودها من أطراف طرفاية إلى لكويرة وهو ما تشير إليه اتفاقية مدريد في نوفمبر 1975 التي تقر مسؤولية الأطراف الثلاثة (المغرب، موريتانيا، إسبانيا) في إدارة شؤون الإقليم تحت إشراف الأمم المتحدة تحضيرا لاستفتاء يقرر فيه الشعب الصحراوي مصيره‘‘.

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار