الرئيسية > الأخبار

 كيف يتلذذ جنود الإحتلال في ممارسة السادية على الصحراويين

 كيف يتلذذ جنود الإحتلال في ممارسة السادية على الصحراويين

26 حزيران (يونيو) 2017

إيكيب ميديا
26 يونيو 2017

شهدت الوقفة التي نظمها المعطلون الصحراويون، مساء عيد الفطر، بالعاصمة المحتلة، تدخلا عنيفا لشرطة الإحتلال المغربية، مدعومة بجيش الإحتلال بزي القوات المساعدة، خلف العديد من الضحايا في صفوف المتظاهرين الصحراويين، نقل على إثره البعض منهم إلى المستشفى في حالة خطيرة.
هذا النوع من الوحشية في حق الصحراويين، ليس بالأمر الغريب، و بات جزءا من سلوكيات رجال شرطة الإحتلال، لكن أن يصل درجة التلذذ بتعذيب أي إنسان، بغض النظر عن كونه صحراويا، فهو أمر يستدعي الوقوف عند سيكولوجية هذا النوع من البشر وهل لهم علاقة بالآدمية أم أنهم مجرد كلاب مسعورة تتحين فرصة الإنقضاض على الفريسة.
في هذا الإطار، فقد تناقل إلى مسامع مراسل إيكيب ميديا، أثناء تجواله لجمع المعطيات الميدانية، مجموعة من هؤلاء (البشر) بالزي العسكري يتبادلون أطراف الحديث و يضحكون على حالة ضحاياهم من البشر. " داو مع أمهم ما إعاودو الليلة" يقول أحدهم. "شفتي هذاك اللي شديت ليك وبقيتي تعطي لأمو" يقول آخر. "أولاد.... من الربعة ديال لعشية و أحنا واقفين على حسابهم الله ينعل .... أمهم" يضيف آخر.
هذا النوع من السلوكيات، حيث تنعدم الأخلاق، ويتخلص المرئ من إنسانيته، يوحي بأن جنود الإحتلال يتلذذون في ممارسة السادية على الصحراويين، و يعكس الطبيعة السيكولوجية لنوعية من البشر تخلت عن آدميتها ولم تعد تتقن شيئا في الحياة سوى تعنيف الآخر حتى و إن كان على حق.

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار