الرئيسية > الأخبار

الانعاش الوطني ثمن صمت صحراوي

الانعاش الوطني ثمن صمت صحراوي

كل اصدارات هذا المقال: [عربي] [Español] [français]

18 حزيران (يونيو) 2017

الجمعة 16 يونيو 2017 نظمت محفوظة لفقير ، الزينة الشتوكي و معهما الحسين الناصري مظاهرة بمستودع الإنعاش الوطني ضد قرار سلطات الاحتلال تجميد استفادتهم من تلك الإعانة المغربية .

باسم الإنعاش الوطني التابع لوزارة الداخلية المغربية يعمل المئات من الصحراويين عاملات وعمال نظافة بمقابل راتب شهري يقدر ب185 اورو . تخصص البطاقات بحسب رغبات الوالي المحلي ، وبالنسبة للصحراء الغربية يتم ذلك أيضا بالتنسيق مع المندوبين الجهويين الذين يشغلون مناصب عسكرية. ليس للمستخدمين الحق في العطل ولا التقاعد ولا التغطية الصحية .

وفي السياق الخاص بالاحتلال والتمييز في عمليات التوظيف حيث إن مناصب العمل تذهب في اغلبها لصالح المستوطنين المغاربة، تبقى تلك الإعانة بالنسبة للكثير من الصحراويين هي أساس عيش الأسر .

النشطاء الثلاث هم أعضاء في لجنة الصحراويين المطرودين من العمل .

نددوا في يافطاتهم بسياسة تفقير الصحراويين و النهب الممنهج للفوسفات والسمك الصحراويين وبالتسهيلات الممنوحة إلى المستوطنين في جميع جوانب حياتهم اليومية .

تم محو محفوظة لفقير وهي أم لأربع أبناء من لائحة المستفيدين من البطاقة كأسلوب انتقام من سلطات الاحتلال ضد الصحراويين الذين يناضلون من اجل استقلال بلدهم .

استمرت الوقفة لحوالي ساعة من الزمن قبل أن تتدخل الشرطة واحد القياد وأرغموا المناضلين على المغادرة .
صورة من الارشيف

ايكيب ميديا

العيون ، الصحراء الغربية المحتلة

18 يونيو 2017

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار