الرئيسية > الأخبار

 بيان ترحيبي بحكم محكمة جنوب افريقيا الذي ايد الدعوى المرفوعة من طرف جبهة البوليساريو

بيان ترحيبي بحكم محكمة جنوب افريقيا الذي ايد الدعوى المرفوعة من طرف جبهة البوليساريو

15 حزيران (يونيو) 2017

العيون 15 يونيو 2017
جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية

بيان ترحيبي بحكم محكمة جنوب افريقيا الذي ايد
الدعوى المرفوعة من طرف جبهة البوليساريو

اصدر صباح اليوم قضاء جنوب افريقيا حكمه بشأن السفينة المحملة بأزيد من 50 الف طن من الفوسفات القادم من الصحراء الغربية، والتي جرى حجزها من طرف السلطات الجنوب افريقية شهر ماي الماضي، حيث أيد هذا الحكم الدعوة المرفوعة من طرف جبهة البوليساريو، وذلك بتأكيده على ان قرار المحكمة العليا بشأن احتجاز السفينة (تشيري بلوسوم) التي ترفع علم جزر مارشال بميناء (بورت اليزابيث) في فاتح ماي الماضي كان قرارا صحيحا من الناحية القانونية.
كما نص هذا الحكم في الفقرة 40 على ان "حكم محكمة العدل الدولية واضح: المغرب ليست له سيادة على الصحراء الغربية. وجميع ادعاءاته تتنافى مع وضع الصحراء الغربية بوصفها إقليم لا يتمتع بالحكم الذاتي. وعلاوة على ذلك، فالمغرب سيطر بالقوة على الاقليم بهدف فرض السيادة، وهذا يتنافى و يتناقض مع القانون الدولي ". كما خلصت المحكمة في الفقرة 43، إلى ما يلي: " مما سبق، نستنتج أنه مهما كان تواجد المغرب في الصحراء الغربية، فإنه لا يمارس سيادته على الإقليم".

اما بالنسبة للفقرة 48 من الحكم والتي كانت بمثابة رصاصة الرحمة التي نسفت ادعاءات النظام المغربي، حيث قطعت الشك باليقين فهي كالتالي : "لا يدعيocp( فوسبوكراع) أنه قد قام باستخراج الفوسفات من الصحراء الغربية بموافقة شعب الإقليم. إنهم لا يستطيعون ولا يزعمون أن يفعلوا ذلك نيابة عن شعبها. إن مطالبتهم بفوسفات المنجم لصالح الشعب تتنازع عليها الجمهورية الصحراوية الديمقراطية وجبهة التحرير(البوليساريو)، حيث أن معظم الصحراويين يعيشون شرق الجدار الرملي أو في مخيمات اللاجئين في الجزائر، اما أولئك الذين قد يستفيدون من تعدين الفوسفات هم ليس "شعب الاقليم"، بل هم من المستوطنين المغاربة على الأرجح ".
وبذلك قررت المحكمة ازالة وثائق تسجيل السفينة وشهادتها التجارية الى حين تسوية القضية.
اننا من داخل جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية اذ نعبر عن كامل امتنان لهذا النصر الكبير في هذا الشهر الكريم ، لنؤكد ان ملف ثروات الصحراء الغربية قد بات يمر بمنعطف تاريخي ، حيث نعتبر ان هذا الحكم اصبح بمثابة كرة ثلج سوف يكون له بالتأكيد ما بعده في الشهور القادمة، كما سيقف سدا منيعا امام التحركات المغربية على المستوى الافريقي ،خصوصا بعد ان طلب المغرب رسميا العضوية الكاملة للمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا "إيكواس،"، وما ابرمه من اتفاقيات مع العديد من الدول الافريقية، وذلك لكون المحاكم الافريقية سوف تستأنس و تستنير لا محالة بمضمون هذا الحكم عند رفع أي دعى من طرف جبهة البوليساريو الممثل الوحيد للشعب الصحراوي. كما ان هذا القرار سوف يؤثر ليس على مادة الفوسفات فحسب بل على جميع الموارد الصحراوية، لان الثروات جزء لا يتجزأ، ووفقا لقاعدة ما ينطبق على الجزء ينطبق على الكل ، كما ان شركات النقل الدولية سوف ترفع اسعار اجورها نتيجة لأرتفاع عامل المخاطرة، بل ستتردد كثيرا عند ذكر اقليم الصحراء الغربية، وكذلك الشركات العالمية للتأمين التي ستقوم بالطبع بدراسة جميع جوانب هذا القرار و سوف تفكر مليا عن اتخاذ أي قرار من اجل تأمين الناقلات البحرية .

وبالتالي فان اعضاء الجمعية يقدمون جزيل الشكر للقضاء الجنوب افريقي لما يتمتع به من استقلالية وحياد، و يهنؤون الشعب الصحراوي اينما تواجد، في المناطق المحتلة ، في اللجوء وفي الشتات، ويؤكدون لهم ان ملف الثروات اصبح بين اياد امينة، ايادي المحاكم الدولية تحت سلطة القضاء المستقل النزيه، و تحت سقف القانون الدولي .

 عن المكتب التنفيذي لجمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة

  بالصحراء الغربية

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار