الرئيسية > الأخبار

محمد زروك العروصي ، الديبلوماسي الشاب الذي بات اسمه مزعجا لنظام الرباط

محمد زروك العروصي ، الديبلوماسي الشاب الذي بات اسمه مزعجا لنظام الرباط

8 أيلول (سبتمبر) 2014

محمد زروك العروصي ، اسم بات يزعج المغرب بشكل كبير ، فمنذ تعيينه ممثلا لجبهة بوليساريو في الشيلي ظلت انشطته وتحركاته لعنة تطارد سفير المغرب في ذلك البلد .
عبد القادر الشاوي سفير اعتبره المخزن حصانا رابحا فوضع رهانه عليه لعدة اعتبارات عل اولها ثقافته الاسبانية حيث انه ينحدر من منطقة شفشاون شمال المغرب والتي كانت خاضعة للاستعمار الاسباني ، اضافة الى خلفياته اليسارية والتي ادت به الى السجن لازيد من 12 عاما . لينخرط في اللعبة السياسية ويمسي بوقا للنظام بخاصة فيما يتعلق بالترويج لما يسميه بالعدالة الانتقالية و التجربة الديمقراطية .
لكن الشاوي ، اصطدم بديبلوماسية محمد لزروك ، أحد شباب الثورة الصحراوية الذي استطاع وقبل ان ينتقل الى شغل منصب ممثل الجبهة بالبرازيل ان يرفع من مستوى الوعي بالقضية الصحراوية لدى الساسة والمؤسسات الشيلية الى مستوى القرار الذي اتخذه برلمان ذلك البلد والقاضي بالاعتراف بالجمهورية الصحراوية
قرار صوت لصالحه خمسة و خمسين نائبا فيما عارضه خمسة عشر نائبا وامتنع سبعة عن التصويت .
الشاوي و المديرية العامة للتوثيق والمستندات المعروفة اختصارا ب "لادجيد" اعطيا الانطلاقة وفي اطار استراتيجية التغلغل في التشيلي لبناء مركز محمد السادس لحوار الحضارات بمدينة كوكيمبو لكنه مشروع باء بالفشل بل اضحى فضيحة مدوية ومثالا للنهب والسرقة التي تطال المال العالم في المغرب الموجه الى تضليل اعلامي سرعان ما يتم اكتشافه .
محمد لزروك العروصي ، انتقل اذن الى البرازيل ، ومنذ مباشرته لعمله في برازيليا ممثلا للجبهة سعى الى نقل صورة وحقيقة ما يقع في الصحراء الغربية وهو ما تترجمه عديد الافلام الوثائقية التي انجزها مخرجون سينمائيون عالميون كفلم الصحراء أرض قالحة للويس ناشبرين وغيره كثير هذا بالاضافة مشاركته في اشغال المؤتمر الخامس حزب العمال البرازيلي الحاكم والذي خلص الى دعمه "غير المشروط" لكفاح الشعب الصحراوي من اجل تقرير المصير والاستقلال.
وبحسب مصادر ديبلوماسية فان السفير المغربي العربي مخاريق وطاقم السفارة التي تعتبر الاكبر في دول اميركا اللاتينية وجدوا انفسهم في موقع مثير للسخرية وهم يردون على اسئلة واستفسارات النواب البرازيلين بخصوص اوضاع حقوق الانسان و نهب الثروات الطبيعية ..
فهل ستطيح الخطوة المنتظرة لحكومة ريسيف بالسفير المغربي مثلما اطاحت بزميله لوليشكي ؟

التعليقات

صوت وصورة

المزيد من الأخبار