الرئيسية > الأخبار

دون تقديمه لاي دليل ادانة : وكيل ملك المغرب يكرر اتهاماته للمعتقلين السياسيين الصحراويين

دون تقديمه لاي دليل ادانة : وكيل ملك المغرب يكرر اتهاماته للمعتقلين السياسيين الصحراويين

12 حزيران (يونيو) 2017

ايكيب ميديا 12 يونيو 2017

نقض الأحكام العسكرية و إحالة ملف المعتقلين السياسيين الصحراويين على محكمة مدنية لم يغير في طبيعة التهم ولا حتى في طريقة وأسلوب القضاة والنيابة العامة والشهود كذلك بل أن حتى البلطجية و عناصر الأجهزة الأمنية وبخاصة الاستعلامات العامة والديستي المتواجدين في قاعة المحكمة وخارجها هم أنفسهم .

عجزت الدولة المغربية عن إثبات اتهاماتها للمعتقلين وعاد وكيل ملك المغرب في محكمة الاستئناف بالرباط ليكرر نفس الاسطوانة التي ننقلها لكم كما سجلها مراسل ايكيب ميديا من داخل المحكمة .

تناول ممثل النيابة العامة في مرافعته الاتهام الموجه لمجموعة المعتقلين السياسيين الصحراويين بتكوين عصابة إجرامية قائلا وان لم يرتكب أو يخطط هؤلاء لارتكاب جرائم لكن ذلك لايسقط عنهم التهمة بتكوين ما اسماها العصابة مدعيا أن المتهمين عقدوا العديد من الاجتماعات في الداخل والخارج بهدف خلق الفتنة وزرع الرعب وتهديد النظام العام وزعزعة الأمن والاستقرار في العيون ونواحيها وإقناع بعض العائلات واتخاذها فيما بعد دروعا بشرية .

ولإثبات اتهاماته يقول مراسلنا لم يجد ممثل النيابة العامة سوى شهادات رجال الأجهزة الأمنية المغربية المشاركين في العدوان على مخيم اكديم ايزيك وسجل مكالمات بعض المتهمين مع مسؤولين وقياديين في جبهة بوليساريو لكن السجل لم يكن صوتيا بل حبرا على ورق وكيل ملك المغرب .

الاتهامات لم تخرج عما سبق تداوله سابقا من أن التخطيط للمخيم كان ضمن لقاءات الوفود المشاركة في زيارات إلى الجزائر ومخيمات اللاجئين الصحراويين وبخاصة الوفد المشارك في الندوة الدولية لحق الشعوب في المقاومة آو ما يعرف بوفد 72 من جهة و مسؤولين صحراويين وجزائريين من جهة أخرى . المخطط المزعوم يرمي كذلك الى احتجاز الصحراويين وافشال كل مقترحات الحلول لانهاء المخيم عبر رفع سقف المطالب .

واتهم وكيل ملك المغرب النعمة الاصفاري بتوعد المغرب بالمقاومة ونقل عنه قوله "سلاحنا في أيدينا نستعمله متى شئنا وحين تحين لحظة التدخل سنخرج أسلحة الدمار الشامل" مضيفا ان النعمة وبالتنسيق مع محمد مبارك لفقير حاولا النزوح في محاولتين سابقتين إلى الدشيرة و بوكراع .

وادعى ممثل النيابة العامة بناء على تصريحات شهوده ان المخيم كان منظما تنظيما محكما ومقسما إلى إحياء وان عبد الجليل لعروسي كان بمثابة واليا للامن وان الخفاوني مسؤولا عن حدود المخيم ومحمد خونا بابيت رئيسا للشرطة القضائية وان لجنة الحوار كانت تحت امرة الاصفاري وان بوريال وبنكا الشيخ وخدي محمد الاامين و ابراهيم الاسماعيلي ومحمد مبارك لفقير والاصفاري يوزعون الاسلحة البيضاء على ساكنة المخيم لمواجهة من قال انها افراد القوة العمومية .

ووجه وكيل ملك المغرب اتهاما الى محمد البشير بوتنكيزة و عبد الله ابهاه بالتمثيل بالجثث و محمد باني وعبد الجليل لعروسي و البكاي لعرابي بدهس قوى الامن في حين اتهم كلا من البشير خدا وحسن الداه وهدي محمد الامين ومحمد التهليل بتجهيز قنابل مولوتوف في معركة المواجهة مع قوات الاحتلال خلال لحظة العدوان على المخيم .

ولم يقدم ممثل النيابة العامة دليلا ملموسا يثبت ادعاءاته ما يؤكد ان المحكمة مصرة على الابقاء على نفس السيناريو المكتوب خارج اسوارها والموجه عبر كاميرات التصوير والذي تنفذه شخصية سبق لايكيب ميديا الاشارة اليها .

رفعت الجلسة للاستراحة ساعة وستتواصل

ابقوا معنا للمزيد من التفاصيل

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار