الرئيسية > الأخبار

من هو صاحب الطربوش والنظرات السوداء?

من هو صاحب الطربوش والنظرات السوداء?

11 حزيران (يونيو) 2017

إيكيب ميديا
11 جوان 2017

للمرة الثانية ترصد كاميرا إيكيب ميديا، ذات الرجل يقوم بنفس الدور في حدثين مختلفين. الأول أثناء محاكمة المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أكديم إزيك، والثاني تظاهرة تضامنية مع حراك الريف بالعاصمة المغربية الرباط. فمن هو صاحب الطربوش و النظارات السوداء?
الشاعر العربي أحمد مطر، وصف دور البوليس السري في العالم العربي في قالب ساخر يعكس الوجه الحقيقي لبعض البلداء منهم، وقال أن معظهم يرتدي طربوشا غربي الصنع، و نظارات سوداء، يحمل في يده جريدة. لكن المؤسف أنه لا يقرأ ولكن يتجسس من خلال ثقوب أحدثها في الجريدة. فلو أنه يقرأ بشكل يومي مضمون تلك الجرائد لأغنى فكره وتفتحت بصيرته و قدم إستقالته من مهنة البوليس السري. هكذا هو حال صاحبنا (الصورة).
الرجل كما أسلفنا، حضر حدثين مختلفين، لذات الغرض. الأول في محكمة الإستئناف بمدينة سلا، أثناء أطوار محاكمة مجموعة أكديم إزيك. ظهوره كان على أساس أنه أحد أقارب ما يسمى الضحايا، و أنهال على الصحراويين بوابل من السب والقذف، بكلمات بذيئة بالصوت والصورة، تعكس تربية وثقافة وحقيقة الرجل، تعففنا في إيكيب ميديا أن ننقله بالحرف.
بحثنا في سيرة الرجل، فوجدنا أنه عسكري سابق، متقاعد، كان يعمل في سلك الإستخبارات العسكرية، و هو الآن يعمل كعميل مساعد في لادجيد. تم تجنيده في العديد من المناسبات لملاحقة معارضين من اليسار المغربي والتجسس على تحراكتهم في فرنسا وغيرها من البلدان الأوروبية. مهمته الأساسية اليوم التشويش والصراخ على أي حدث ضد النظام المغربي، بمعنى آخر تقمص دور البلطجة. وهو ما يفسر ظهور صاحب الطربوش الغربي والنظارات السوداء، في الحدث الثاني وسط حشود المتضامنين المغاربة مع حراك الريف بالعاصمة المغربية الرباط، ليس من أجل المشاركة و المطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف وتلبية مطالبهم، ولكن من أجل التشويش عليهم و إعطائهم دروسا في وطنية "العياشة".

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار