الرئيسية > الأخبار

سلطة الإحتلال تتعاطى مع أطفال حي معطلا بسياسة التهديد والوعيد

سلطة الإحتلال تتعاطى مع أطفال حي معطلا بسياسة التهديد والوعيد

4 حزيران (يونيو) 2017

إيكيب ميديا
4 جانفييه 2017

بعد التفاعل الإيجابي، عبر مواقع التواصل الإجتماعي، مع المطلب الرياضي لأطفال حي معطلا، والمتثمل في بناء ملعب للقرب، وسط الحي، ذي الغالبية من السكان الصحراويين، أستدعت سلطة الإحتلال زوال اليوم الأحد، مجموعة من أطفال حي معطلا، بمعية بعض المؤطرين الرياضيين، لتدارس الأمر الذي أضحى قضية رأي عام، ويعري بالملموس سياسة التمييز العنصري والإقصاء الممنهج في حق كل ماهو صحراوي.
الإجتماع الذي حضره مسؤولون أمنيون، إتخذ طابع التهديد والعتاب على الخطوة التي أقدم عليها الأطفال من خلال إعلان مطالبهم عبر فيديو تفاعل معه مرتادي الفضاء الأزرق، و الذي عبر من خلاله الصبية، ببراءة الأطفال، عن مطلب يأتي ضمن خانة البنى التحتية و يكلف ميزانية أقل بكثير من ميزانية مهرجانات العري والبذخ الموسيقية والتي عادة ما يمولها الإحتلال من عائدات الفوسفاط المنهوب من الصحراء الغربية.
أطفال الحي الصغار، كانوا يأملون تجاوبا إيجابيا لسلطة الإحتلال مع الحد الادنى من مطالبهم كأطفال صحراويين، متضررين من سياسة الإقصاء الممنهج، ولكن التجاهل والتهديد والوعيد كان سيد موقف الإحتلال، حيث إقتصر سخاء سلطة الإحتلال على منح الأطفال خمس كرات قدم و بعض شباك المرمى، و مطالبتهم، بلغة صارمة، بنسيان أمر المطالبة بتشييد ملعب للقرب وسط حي معطلا.
في ذات السياق، كانت سلطات الإحتلال قد تعهدت ببناء الملعب على ذات الساحة، وطلبت من ساكنة الحي التعهد، عبر وثيقة مصادق عليها، بضمان سلامة عمال البناء، وهو الإجراء الذي تهدف من خلاله سلطة الإحتلال إلى شيطنة الحي على إعتبار أنه عادة ما يكون منطلقا لأي حراك صحراوي في إطار المقاومة السلمية للشعب الصحراوي. ليبقى أطفال حي معطلا مغضوب عليهم إلى إشعار آخر..

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار