الرئيسية > الأخبار

قوافل الرحيل

قوافل الرحيل

27 أيار (مايو) 2017

مرت الذكرى سريعا ، في يوم من أيام ماي /أيار رحل الرئيس الشهيد وكأنه يودع الثورة في شهرها العظيم شهر الأمجاد .كان موعدا مع التاريخ موعدا مؤلما جارحا لكنه موعد القدر الذي لابد وأن يأتي يوما ما . رحل وفي وجدانه سكن وطن شرد منه منذ عشرات السنين بحثا عن الكرامة والحرية ،رحل وفي قلوبنا له من المحبة والإحترام مانتمنى أن يكون زاده من جميل الأفعال يوم اللقاء العظيم .سالت الدموع وشيع الرئيس الشهيد إلى مثواه الأخير وزادت في قلوبنا العزيمة على أداء الأمانة والحفاظ على عهد شهداء ثورتنا ،ودعنا بعد أن قضى ثلاثا وأربعين عاما مناضلا في صفوف الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب ،المقاتل الجريح والرئيس الشهيد ذلك هو محمد عبد العزيز لم يدخر جهدا في بناء الدولة الصحراوية وتوجيه الصحراويين والحث على الوحدة والتشبث بالقيم النبيلة والعادات والتقاليد الصحراوية الأصيلة برحيله رحل شهيد آخر من جيل المؤسسين رحل رجل صبور محنك ،لاتفارقه الإبتسامة وتواضعه لايخفى ،سيدي الرئيس ودعناك في يوم الحادي والثلاثين من ماي/أيار بحزن وأسى لكن بفخر لأنك كنت مثلا وقدوة لنا ودعناك إلى ركب الشهداء رفاقك الذين سبقوك الذين ماخنت عهدهم يوما ولاتراجعت عن هدف رسم بتضحياتكم وعطاء شعب نبيل . أيها الشهيد نحن على الدرب سائرون حتى نلتقي بكم عند رب كريم و نعدكم أن دمائكم الغالية لن تذهب سدى فالعدالة والنصر لابد وأن تتحققا مهما طال عمر الثورة.

مريم الزفري

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار