الرئيسية > الأخبار

في اجتماع مع ممثلي الجالية الصحراوية في الباسك بشير مصطفى السيد الكفاح المسلح أخرجنا من من العدم إلى الوجود

في اجتماع مع ممثلي الجالية الصحراوية في الباسك بشير مصطفى السيد الكفاح المسلح أخرجنا من من العدم إلى الوجود

21 أيار (مايو) 2017

اعلي بويا الطفاح

ايكيب ميديا /بيتوريا الباسك

21 مايو 2017

عقد الأخ بشير مصطفى السيد عضو الأمانة الوطنية الوزير المستشار برئاسة الجمهورية لقاءا تواصليا مساء الأحد في بتوريا-بلاد الباسك مع ممثلي جمعيات الجالية الصحراوية في المنطقة .

وتحدث ولد السيد عن ذكرى اندلاع الكفاح المسلح وأهميتها في تاريخ نضال شعبنا المقاوم لاعتبارات عدة عل أولها إخراجنا من العدم إلى الوجود السياسي و إفحام من نصبوا من طرف القوى التوسعية أو من موريتانيا حينها للتحدث باسمنا ظنا منهم أنهم يقبرون تطلعاتنا ويبنون على مقامها نصبا .

إن قرار الكفاح المسلح لم يكن حدثا عبثيا أولحظيا ولكنه قرار جاء ليفصل الجبهة ويباعدها عن المنظمات المشار إليها سلفا ويؤكد وجودها الفعلي بتضحيات رجالها بعيدا عن اللغو والخطابة والكذب الذي نهجته المنظمات الورقية وعشرين ماي أخرجتنا من وصاية الآخرين لتؤكد للعالم أننا المبتدأ ونحن من يصنع الخبر يضيف السيد الوزير.

وقدم عضو الأمانة الوطنية نقدا للمرحلة ابرز خلاله مواطن الضعف التي اعترت القضية في جوانب سياسية واجتماعية وثقافية ودبلوماسية مؤكدا على أن المؤتمر الرابع عشر للجبهة رسم خارطة طريق للعمل النضالي فتحت آفاقا وآمالا لدى الجميع وأعادت المبادرة التي منحت للزمن لكنه استدرك بان ثمة مشاكل عكستها الحركية التي شهدها سلك العلاقات الخارجية والمتعلقة باستمرار عدم التوفيق بالالتزام بالمقاييس التي يشترط أن تتوفر في بعض الإطارات لتحملهم المسؤولية وبمعنى أدق أن يتم وضع الرجل المناسب في المكان المناسب .

وتعقيبا على مضامين اللقاء قالت أم رقية منت عبد الله رئيسة أول جمعية صحراوية أسست في بلاد الباسك أنه بالإضافة إلى انه كان فرصة للاستماع إلى آخر تطورات القضية الوطنية بعد أخر قرار لمجلس الأمن والآفاق المستقبلية المتوقعة فان زيارة المسؤول الصحراوي جاءت بعد مدة طويلة من الانتظار لتفعيل أداء الجالية وارتباطها بالتنظيم السياسي .

من جهته أكد محمد فلي رئيس جمعية التعايش والتضامن باموريو أن الحاضرين تمكنوا من الاطلاع على الواقع العام للقضية إ كما كانت فرصة لطرح عدد من انشغالات الجمعيات سواء المشاكل الإدارية المتعلقة مع التنظيم أو الظواهر المرتبطة بالتطفل على العمل الجمعوي خاصة المتعلق بمواضيع الهجرة .

النانة حمدي ميارة رئيس جمعية تواصل قال أن اللقاء ان فرصة للقطع مع التصور السلبي لعمل الجمعيات الصحراوية وإعادة الاعتبار إليها و إلى مكانتها الطبيعية كجسم وطني مناضل .

التعليقات

صوت وصورة

المزيد من الأخبار