الرئيسية > الأخبار

حي معطلا: أطفال مغضوب عليهم أيضا

حي معطلا: أطفال مغضوب عليهم أيضا

20 أيار (مايو) 2017

إيكيب ميديا
20 مايو 2017

يعتبر حي معطلا من بين النقط السوداء، وفق التقسيم الأمني لنظام الإحتلال، لأحياء العاصمة المحتلة. ليس لأنه من الأحياء المعروفة بإرتفاع مستوى الجريمة، أو تجارة المخدرات، رغم غض شرطة الإحتلال الطرف عن بعض صغار تجار الحشيش في الحي، ولكن حي معطلا مغضوب عليه بحكم الوقفات والمظاهرات المطالبة بحق تقرير المصير للشعب الصحراوي التي يكون عادة حي معطلا منطلقا لها.
غضب الإحتلال على حي معطلا، لم يقتصر فقط على التواجد الأمني العسكري، اليومي، بمحيطه، تأهبا لمطاردة وتعنيف كل ماهو صحراوي، ولكن الغضب طال أيضا أطفال الحي، الذي يضم شبه ساحة عمومية واحدة تتوسط الحي (الصورة)،أين يمارس هؤلاء الأطفال ممارسة رياضة كرة القدم، رغم أن ملاعب القرب إنتشرت كالفطر في جميع أحياء العاصمة والمستفيد والمستهدف الأول منها هم أبناء المستوطنين.
وفي إطار سياسة مبنية على الهاجس الأمني، سبق و أن وضعت سلطات الإحتلال الحجر الأساس، للإستيلاء على الفضاء العمومي الوحيد الذي يتوسط الحي، لبناء سوق تجاري، ستمنح مفاتيحه، بالتأكيد، للتجار من المستوطنين.
هم أطفال مغضوب عليهم أيضا، لأنهم ببساطة أبناء حي مقاوم غالبية سكانه من الصحراويين وهم أطفال صحراويون، فلا حق لهم، وفق منطق الإحتلال، في ملعب قرب رياضي يغنيهم عناء التنقل إلى أحياء مجاورة لمارسة هواياتهم الرياضية.

التعليقات

صوت وصورة

المزيد من الأخبار