الرئيسية > الأخبار

دركيون يعترفون بمسؤولية الكولونيل بوخبزة عن مقتل سبعة عناصر من درك الإحتلال

دركيون يعترفون بمسؤولية الكولونيل بوخبزة عن مقتل سبعة عناصر من درك الإحتلال

19 أيار (مايو) 2017

إيكيب ميديا
19 مايو 2017

إعترف مجموعة من رجال درك الإحتلال، بمسؤولية الكولونيل المدعو الحسين بوخبزة، بمقتل سبعة من عناصر جيش الإحتلال إبان تفكيك مخيم أكديم إزيك، أربعة منهم دركيون تلاميذ، و ثلاثة من أفراد القوات المساعدة.
إعتراف مجموعة الدركيين، العاملين بالعاصمة المحتلة، والذين عايشوا الطريقة الوحشية التي جرى بها تفكيك مخيم النازحين، جاءت في رسالة موجهة إلى الجنرال المسؤول عن درك الإحتلال المدعو حسني بن سليمان، كان قد نشرها بشكل حصري الزملاء في موقع الصحراء الآن، بتاريخ السابع عشر من شهر جولييه 2011, حيث كشفت الرسالة، التي تحمل توقيع مجموعة من دركيي الإحتلال مسؤولية الكولونيل بوخبزة عن مقتل زملائهم في المهنة.
الرسالة كشفت أيضا حجم الإستبداد الذي يمارسه الكولونيل بوخبزة في حق من هم أصغر رتبة من دركيي الإحتلال." مون جنرال أنتم تعلمون أنه منذ أحداث تفكيك مخيم أكديم إزيك في شهر أكتوبر 2010، وجميع الدركيين يشتغلون بصفة مستمرة دون إنقطاع، أربعة وعشرون ساعة، طيلة أيام الأسبوع، لكن بعد تفكيك المخيم وعودة الأمن والإستقرار إلى مدينة العيون، أرسل الكولونيل بوخبزة برقية إلى جميع مصالح الدرك بأن العمل سيستمر بنفس الوتيرة دون إنقطاع إلى إشعار آخر وبدون تعويض عن أيام العطل، السبت والأحد، بالإضافة إلى تشكيل فيلق للتدخل داخل القيادة الجهوية، وبشاطئ فم الواد، كل يوم و بدون مبرر" تقول الرسالة.
" مون جنرال كان أملنا فيكم كبيرا، من أجل محاسبة و معاقبة الكولونيل بوخبزة، بعد أحداث مخيم أكديم إزيك لأنه كان السبب المباشر في مقتل التلاميذ الدركيين الأربعة، و ثلاثة عناصر من أفراد القوات المساعدة لعدم تنفيذه الأوامر التي أعطيت له من طرفكم، وذلك بشهادة كل من شارك في عملية إخلاء النازحين من دركيين وضباط، حيث أكدت عصيانه للأوامر العسكرية، بفتح المعابر والحواجز الثلاثة أمام النازحين لتسهيل عودتهم الى المدينة. لكن الكولونيل بوخبزة أمر بالتصدي لهم وتعنيفهم وإستعمال القوة ضدهم، رغم تلقيه أوامر عبر اللاسلكي بفسح المجال أمام الصحراويين النازحين. وعند إقتراب الحشود منه، إمتطى الكولونيل بوخبزة، سيارة رباعية الدفع وفر بجلده تاركا زملائنا من الدركيين والقوات المساعدة والجيش يلقون مصيرهم و حتفهم" تضيف الرسالة.
الرسالة تطرقت كذلك الى البذخ الذي كان يعيش عليه الكولونيل المدلل، بوخبزة، حيث كان أنه يقطن جناحا بفندق برادور، وعائلته تسكن المنزل الوظيفي بمدينة الناظور شمال المغرب وهو عبارة عن فيلا.

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار