الرئيسية > الأخبار

محامي النظام عبد الكبير طبيح يقر بأن جلسة الإستماع للشهود عرفت معطيات جديد

محامي النظام عبد الكبير طبيح يقر بأن جلسة الإستماع للشهود عرفت معطيات جديد

13 أيار (مايو) 2017

إيكيب ميديا
13 مايو 2017

أقر محامي النظام، عبد الكبير طبيح، ضمن هيأة دفاع ما يسمى الضحايا، أن جلسات أول أمس الخميس، و أمس الجمعة، في إطار الإستماع إلى شهود النفي وشهود الإثبات، عرفت معطيات جديدة ودقيقة في ما يخص الأحداث التي عقبت تفكيك مخيم النازحين الصحراويين أكديم إزيك.
المحامي عبد الكبير طبيح، بعد رفع جلسة محاكمة المعتقلين السياسيين الصحراويين، مجموعة أكديم إزيك، أكد ، خلال تصريح أدلى به لأحد مواقع المخزن الإخبارية، أنه من خلال الإستماع إلى أقول الشهود، قد أصبحنا نناقش لب القضية. " جلسات البارحة واليوم خصصت من طرف المحكمة للإستماع لبعض الشهود، الذين طالبت بهم النيابة العامة و المتهمون. ما يميز جلسة الأمس و اليوم، هو أن الشهود أعطوا عناصر جديدة في الملف، تفسر بعض النقط التي كانت موضوع خلاف، سواء في ما يتعلق بمكان و توقيت إعتقال بعض المتهمين، أو في ما يتعلق بالتعرف على بعض المتهمين" يقول المحامي طبيح، الذي أضاف "يمكن القول أن المحاكمة قد عرفت بعض التحول خلال اليومين الماضيين، بخصوص العناصر الجديدة التي قدمت. و هو ما يفسر أن الحقيقة بدأت تظهر مرحلة تلو الأخرى".
محامي النظام عبد الكبير طبيح، يدرك جيدا حجم الحقيقة في قضية مجموعة المعتقلين السياسيين مجموعة أكديم إزيك، ولكنه لا يستطيع الخروج عن السياق العام الذي رسمه نظام الإحتلال في محاولة الدفاع عن ما يسمى الضحايا و شهود الإثبات، من أجل تثبت التهم بمواطنين صحراويين أبرياء.

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار