الرئيسية > الأخبار

شعار" يا جلاد يا محتل الاستقلال هو الحل" يثير نقاشا داخل المحكمة

شعار" يا جلاد يا محتل الاستقلال هو الحل" يثير نقاشا داخل المحكمة 

8 أيار (مايو) 2017

مباشرة بعد رفع شعار "يا جلاد يا محتل الاستقلال هو الحل " في وجه الشهود المغاربة من محرري محاضر الضابطة القضائية ، بدأت هيستيريا رئاسة الجلسة والنيابة العامة و محامو ما يسمى بالحق المدني . وتقريبا منا في إيكيب ميديا لما يجري من أجواء داخل جلسة المحاكمة نسلط الضوء بتفاصيل اكثر على هذا الموضوع بكل تفاصيله .

فمباشرة بعد رفع ابطال ملحمة اكديم ازيك لشعار" يا جلاد يا محتل الاستقلال هو الحل"طالب رئيس الجلسة باجلاس المعتقلين او اخراجهم من قاعة المحاكمة ،ليأخذ الكلمة محامي ما سمي بالحق المدني المسمى الطبيح قائلا " وصف المعتقلين لمحرري الضابطة القضائية بالجلادين هو عرقلة لمجريات المحكمة " فيما ذهب المحامي وهبي لموضوع تضامنهم مع الدفاع من اجل احضار محرري محاضر الضابطة القضائية في سابقة من نوعها وشدد على وجوب احترامهم وطالب المتهمين بسحب كلامهم او اعتبارها قضية تجريح ،فيبدو ان هذا النقيب السابق لم تكفيه لائحة التهم الموجه لابطال ملحمة اكديم ازيك ليزيدهم تهم اخرى . النيابة العامة حاولت تلميع صورة المحاكمة بالقول ان غاية الدفاع والمحكمة الوصول للحقيقة وليس من حق اي احد عرقلة المحكمة وطالب في حالة تكرار المعتقلين برفع الشعار بطرد المعتقلين . ليتوجه رئيس المحكمة نحو المعتقلين بالقول " سكتو سكتو والا نخرجوكم كاملين ".ليتدخل دفاع المعتقلين السياسيين من خلال الاستاذ محمد فاضل الليلي مشددا ان موكليه لم يقوموا بتجريح احد بل رفعوا شعارا سياسيا ولم يذكروا ايا من الشهود بالاسم ليقاطعه رئيس الجلسة بالقول اعتبر كلامهم تجريح وامرهم بالسكوت ولن اتنازل عن هذا ،ليرد الليلي بالقول ان الدفاع لا يعلق على كلام الرئيس مادام اتخذ قرارا قبل اتمام كلامه فرد القاضي بان الشهود تحت حماية المحكمة ليحاول الاستاذ الليلي اكمال مداخلته ومباشرة بعد نطقه انه مادمتم تمنعونا من استكمال كلامنا قاطعه القاضي بالمطالبة بانه لن يسمح له الكلام قبل سحب كلمته فرد الاستاذ الليلي بان الدفاع لم يعترض على ضرورة احترام الجميع لكن مادمتم اخترتم القرار قبل ان نكمل كلامنا فيجب ان يسجل هذا في المحضر مضيفا بانه يبدو جليا ان هذه الجلسة استثنائية مقارنة مع الجلسات السابقة ليقاطعه القاضي بوصف كلام الدفاع بالغير المسؤول مشددا زيفا انه لا يمارس السياسة في المحكمة ليتسأل الاستاذ محمد فاضل الليلي "كيف يمكن ربط السياسة بالاهانة وبالنسبة للتجريح شدد الاستاذ الليلي بانه لا يجب تأويل الشعار الذي رفعه موكليه واعتباره تجريحا واضاف ان ما قاله المعتقلون السياسيون لا يمكن اعتباره تجريحا وان كلامهم لا يعتبر سوى احتجاج على من اعتبروهم مشرفين على تعذيبهم وقال الليلي ان الفرصة لم تعطى للمعتقلين للادلاء بموقفهم من هؤلاء الشهود .

محامي الدفاع الاستاذ محمد المسعودي اخذ الكلمة وطالب بان يعطى الوقت الكافي للإداء بموقفه حول هذا الموضوع ودون ان تتم مقاطعته من طرف رئاسة المحكمة ، وفي الوقت الذي يعتبر كلام الدفاع عادي جدا بدأ القاضي باستفزاز الدفاع بالتلفظ بكلام سوقي ،فيبدو انه استأثر بلغة البلطجية خارج اسوار المحكمة فبدأ التلفظ بكلام سوقي من قبيل "الفهامات ، الهدرة الخاوية ،هاد شي ما شي معقول " فرد المسعودي بالقول انه يريد تقديم دفعاته حول هذا الموضوع من اجل تسجيلها في المحضر ،واضاف "استغرب انه على طول جلسات المحاكمة ترفع شعارات سياسية ، بل اننا بتنا نستأنس بها " ليقاطعه القاضي بالقول انه لن يمرر مسألة الشعارات والمحكمة تعتبرها حرام ،وموقف الرئاسة هذا يمكن اعتباره كمسطرة جديدة يفصح عنها قاضي استئنافية سلا .فيصيح ممثل النيابة العامة مقاطعا الاستاذ محمد المسعودي الذي طالب القاضي بعدم مقاطعته فيرد الاخير بانه يعطيه دقيقة فقال المسعودي موجها كلامه لرئيس الجلسة "انت اعتبرت الشعار يمس الشهود وهو شعار سياسي محض واضاف ان المحكمة لم تتخذ قرارا وطالب بعدم مناقشة الشعار لتسير جلسة المحاكمة في اجواء طبيعية وان يسجل ذلك في المحضر ، القاضي شدد على موقفه بانه سيمنع ترديد هذا الشعار.

يبدو ان الدولة المغربية دخلت في خطة جديدة لتسيير المحاكمة التي تدار من فوق في كل كبيرة وصغيرة .وقد توصلنا في ايكيب ميديا بمعلومات مدققة حول تسيير جلسات المحاكمة سنعرض معلومات عنها في وقت لاحق.

التعليقات

صوت وصورة

المزيد من الأخبار