الرئيسية > الأخبار

حمادي الناصيري و كبل جودا: لا تراجع ونحن مستعدون للإستشهاد

حمادي الناصيري و كبل جودا: لا تراجع ونحن مستعدون للإستشهاد

17 نيسان (أبريل) 2017

اكيب ميديا
17 ابريل 2017

دخل صباح اليوم الناشط الحقوقي حمادي الناصيري والناشطة الحقوقية كبل جودا في اضراب مفتوح عن الطعام، على الساعة العاشرة صباحا ، من داخل بلدية الاحتلال، بالسمارة المحتلة.
الخطوة التي سلكها المناضلين كبل و الناصري، تأتي في سياق عام من أجل تسليط الضوء على سياسة العقاب الجماعي التي تنهجها سلطة الإحتلال في حق المناضلين الصحراويين ، على خلفية أنشطتهم السياسية و مطالبتهم من تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير.
معركة الأمعاء الفارغة، تبقى آخر السبل التي سلكها المناضل الصحراوي والمدافع عن حقوق الانسان حمادي الناصيري، بمعية المناضلة جودا كبل، الذي أكد لايكيب ميديا انه يطالب بحقه في التنقيل الوظيفي، و التقريب من عائلته ، بعدما قضى أزيد من ثلاثة عقود مهجرا قسرا عنها في مدينة خريبكة بالوسط المغربي.
في ذاته السياق اكدت كبل بناهي لإكيب ميديا انها ستبقي متمسكة بنضالاتها رغم كل الظروف و انها تطالب بإسترجاع حقها في الانعاش (كرطية)، والتي يستفيد منها المستوطنون أكثر من الصحراويين.
"نحن نستنكر الاستهداف المادي والمعنوي الذي يطال كل مناضل صحراوي في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية، على خلفية أنشطته السياسية" يقول حمادي الناصري ، الذي إعتبر الإضراب عن الطعام ، آخر خطوة يمكن للمرئ إستخدامها بعدما سلك كل الطرق التي يكفلها قانون الاحتلال الوظيفي. " سبق وأن سلكت جميع الطرق و أستوفيت كل الشروط القانونية من أجل التقريب والتخلص من سجن التهجير القسري، ولكن اليوم، مع تمادي سلطة الإحتلال في تعنتها، أعلن لكم أنني لن أتراجع حتى نيل حقوقي المشروعة أو الشهادة" يختم الناصري تصريحه لإكيب ميديا.

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار