الرئيسية > الأخبار

بشرايا أبي: على الشعبين الصحراوي والمغربي أن يعيشا بأمان في أفريقيا

بشرايا أبي: على الشعبين الصحراوي والمغربي أن يعيشا بأمان في أفريقيا

30 آذار (مارس) 2017

اكيب ميديا
30 مارس 2017

خصت جريدة هيومانيتي الفرنسية, الاخ بشرايا أبي, ممثل جبهة البوليساريو بفرنسا, بلقاء مطول حاول من خلاله تحليل حالة الجمود التي يعرفها مسلسل السلام في قضية الصحراء الغربية و الوضع الراهن الذي نتج عن عودة المغرب الى الاتحاد الافريفي, واسباب التوترات على الأرض, التي تعتبر الأعلى , من حيث النسبة, تسجل منذ وقف اطلاق النار عام 1991.
الأخ بشرايا أبي, خلال رده على سؤال لصحفية هيومانتي, حول دعوة مجلس السلم و الامن الافريقي طرفي النزاع, للعودة الى طاولة المفاوضات من أجل الدفع بعملية السلام و تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير, أكد أن قرار مجلس السلم والامن الافريقي الاسبوع المنصرم يشكل امتحانا, ليس فقط للمغرب, ولكن للأمم المتحدة من اجل تحمل مسؤولياتها لتمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير. ويبقى اهم شئ أن هذا هو القرار الاول من نوعه الذي جرى اتخاذه من طرف هاته المؤسسة التابعة للاتحاد الافريقي بعد قبول عضوية المغرب, وشكل امتحانا للنظام المغربي الذي رفض الحضور لإجتماع المجلس.
بشرايا ابي قال ان عودة المغرب الى الحضن الافريقي, جانفيي 2017, و رغم مصادقته على القانون التأسيسي للاتحاد, إلا أنه كانت لدينا تحفظات حول الارادة السياسية الحقيقية للمغرب. ولكن رغم ذلك , هذه العودة الجديدة ستشكل محكا للنظام المغربي حول جديته في السلام وليست فرصة للعودة بإفريقيا الى مربع الصفر. أما في يخص التوتر على الأرض, صرح الدبلوماسي الصحراوي بشرايا, أن تواجد مقاتلي الجيش الصحراوي في منطقة الكركرات هو نتاج لخرق المغرب لإتفاق اطلاق مع جبهة البوليساريو بداية تسعينيات القرن الماضي بإحداث تلك الثغرة في الجدار التي يمارس من خلال المغرب عمليات تجارية في اتجاه العمق الافريقي. ونتاج لتزايد إلحاح الشباب الصحراوي على حمل السلاح في ظل الجمود الذي تعرفه القضية. وبخصوص قرار المحكمة الاوروبية القاضي بإستثناء الصحراء الغربية من الاتفاق الاتجاري مع المغرب أكد الاخ بشرايا أنه شكل مرجعية قانونية , وهذا ليس امتحانا , ولكنه أمر واجب على الاتحاد الاوروبي والمغرب الامتثال له. اضافة الى ان الشعب الصحراوي هو الوحيد الذي يملك السيادة على ثرواته الطبيعية.
بالنسبة لقضية مخيم اكديم ازيك أوضح الدبلوماسي الصحراوي أنه كان نتاجا لسياسية الاحتلال المغربي فيما يخص الاقصاء الاجتماعي للصحراويين, أمام النهب المستمر لثرواته الطبيعية, و اكديم ازيك وجه من اوجه المقاومة الذي تبنته جبهة البوليساريو منذ الغزو العسكري سنة 1975. اما بالنسبة للمحاكمة فقد استطاع من خلالها معتقلينا السياسيين محاكمة النظام المغربي وادانة الاحتلال على جرائمه. يقول الأخ بشرايا أبي الذي أختتم اللقاء الصحفي بنبذة عن طبيعة المجتمع الصحراوي الأخلاقية والدينية والتي لم ترق يوما الى التطرف والتشدد الديني, " وهنا يجب أن أوضح مسألة وهي أنه ليس لدينا مشكل مع المغرب كشعب, لأن الشعبين الصحراوي والمغربي هم ضحايا لسياسة نظام المغربي الحاكم. ونحن في جبهة البوليساريو نأمل أن ينعم الشعبين الشقيقين بالسلام والأمن في شمال أفريقيا." بهذه الجملة اختتم الاخ بشرايا اللقاء الصحفي.

رابط اللقاء الصحفي :

https://youtu.be/TBKUYLMsPcI

فيديو


التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار