الرئيسية > الأخبار

النعمة أصفاري: تعهدت للمحكمة بعدم الخروج عن الاطار القانوني للمحاكمة وسأحاجج المغاربة بقانونهم و أترك السياسي جانبا.

النعمة أصفاري: تعهدت للمحكمة بعدم الخروج عن الاطار القانوني للمحاكمة وسأحاجج المغاربة بقانونهم و أترك السياسي جانبا.

24 آذار (مارس) 2017

اكيب ميديا
24 مارس 2017

مثل المعتقل السياسي ضمن مجموعة اكديم ازيك, النعمة أصفاري, أمام هيأة قضاء الاحتلال المغربي بسلا, أمس الخميس, في إطار الدفاع عن نفسه.
النعمة اصفاري استهل مرافعته بترديد شعار لابديل لابديل عن تقرير المصير رافعا شارة النصر. استمع الى التهم الموجهة إليه من طرف قاضي الاحتلال والتي نفاها جملة وتفصيلا. وتمنى أن يكون من أول المستنطقين ولكن استنطاقه في هذا الوقت ساعده كثيرا على التأمل مليا في الإطار العام للمحاكمة. "تعهدت لهيأة المحكمة أنني لن أخرج عن الإطار القانوي للمحكمة, و سأترك الجانب السياسي, و سأحاجج المغاربة بقانونهم" يقول النعمة.
المعتقل السياسي النعمة اصفاري قدم محاضرة حول المحاكمة العادلة و الشعارات التي رفعتها المحكمة المتمثلة في العدل والحقيقة, مستشهدا بتعريف المحاكمة العادلة عند الاستاذ محمد فاضل الليلي, في مجلة الملحق القضائي. "المحكمة اعترضت و حرمت جميع المعتقلين السياسيين من حقوقهم برفضها للطلبات الاولية والدفوع الشكلية التي تقدم بها محاموا الدفاع, لأن الأمر ليس ترفا و لكن حقا, و بالتالي فالقضاء يساير التضييق ويحاول سلبنا حقوقنا بعملية رفض جميع الطلبات المقدمة في جلسات سابقة" يضيف النعمة.
في هذا الاطار قدم النعمة اصفاري تساؤلا اشكاليا حول الجدوى من الدساتير والاتفاقيات الدولية المصادق عليها إذا لم تفعل بشكل جدي. و قال أنه يشعر بأن هيأة المحكمة غير مستعدة لتقبل ما ترافعت به هيأة الدفاع. وبالتالي فإن المحاكمة سياسية بإمتياز ولكن هيأة المحكمة تحاول أن تضفي عليها طابعا حقوقيا.
النعمة أصفاري إلتمس من هيأة المحكمة قبول تقرير لجنة مناهضة التعذيب الأممية الصادر بتاريخ الثاني عشر من ديسمبر 2016. والذي على أساسه يتم بطلان محاضر الضابطة القضائية, بناءا على الفقرة 12,13,14,15, من اتفاقية مناهضة التعذيب. وعلى هذا الأساس القانوني, أكد النعمة أنه لايجب أن نحاكم بناءا على هذه المحاضر الملفقة والباطلة نحن المعتقلين الأسرى. ونسعى الى أن نقنع إخواننا المغاربة أن تكون الخبرة الطبية نزيهة وتنسجم مع بروتوكول اسطنمبول وذلك بتعيين خبير دولي.
والمفاجأة أن النيابة العامة ممثلة في وكيل ملك محكمة الاحتلال وافق على ملتمس تقدم به النعمة, بضم تقرير لجنة مناهضة التعذيب للملف, على شرط ان يكون مترجما باللغة العربية. وتقدم النعمة بالشكر لهيأة المحكمة على قبول الملتمس. لترفع الجلسة لفترة استراحة.
استأنفت الجلسة على الساعة الرابعة وخمسين دقيقة, عصرا, حيث قال النعمة أنه ومن معه متابعون بتكوين عصابة إجرامية , ردا على التهم الموجهة اليه, خلال احداث جرت يوم الثامن من نوفمبر 2010, ومياه كثيرة سالت تحت الجسور ما بين 2010 و 2017. وكل ما حدث يوم الثامن من نوفمبر 2010 مرتبط بتسخير القوة العمومية, بهذا المفهوم, والتدخل على المخيم من أجل تفكيكه. و " أنا أعي ما أقول, وأجتهد حتى تكون المصطلحات والألفاظ مرتبطة بالقانون" يؤكد النعمة اصفاري, الذي استند بالمادة 44 من القانون المحدثة بموجبه المحاكم الادارية والتي تقول: "للجهات القضائية الزجرية كامل الولاية لتقدير شرعية أي قرار إداري وقع التمسك به أمامها سواء باعتباره أساسا للمتابعة أو باعتباره وسيلة من وسائل الدفاع."
المعتقل السياسي الصحراوي النعمة اصفاري, رافع بقوة الحق, وحاجج بقانون الاحتلال و اثبت تحديا نوعيا في مرافعة قانونية محضة. هذا التنوع في المرافعات الذي ابداه جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة اكديم ازيك, يثبت بما لايدع مجالا للشك, أن نظام الاحتلال بات في قفص الاتهام بدل الصحراويين.

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار