الرئيسية > الأخبار

المعتقل السياسي حسن الداه : الهجوم على مخيم اكديم ازيك كشف الوجه الاستعماري البشع للمملكة المغربية

المعتقل السياسي حسن الداه : الهجوم على مخيم اكديم ازيك كشف الوجه الاستعماري البشع للمملكة المغربية

كل اصدارات هذا المقال: [عربي] [Español]

22 آذار (مارس) 2017

" اكيب ميديا "
22 مارس 2017
 
العاشرة وعشرون دقيقة ابتدأت جلسة محاكمة ابطال ملحمة اكديم ازيك بالمناداة على المعتقل السياسي حسن الداه فردد "الدولة الصحراوية حقيقة لا رجعة فيها "وبعدأن تليت عليه التهم الموجهة اليه قال حسن الداه انه بحكم تشبعه بقيم حقوق الانسان ، تجعله يدين انتهاك الحق في الحياة باعتباره من اسمى حقوق الانسان واضاف انه بالمناسبة يتقدم بتعازيه الى عائلات الضحايا المغاربة والضحايا الصحراويين كعائلات الناجم الكارحي وبابي الكركار والداودي ،وتقدم المعتقل السياسي بتحية الى شهداء القضايا العادلة و ضمنهم مفجر ثورة العشرين ماي الخالدة الشهيد البطل الوالي مصطفى السيد ،والشهيد البطل محمد عبد العزيز .وتقد الداه بالشكرالى المحامين والمراقبين ،و حيى الجمعية المغربية لحقوق الانسان واصفا ايها بالاطار الحقوقي الشريف . واكد المعتقل حسن الداه امام المحكمة انه ينتمي لاطار حقوقي صحراوي وهو الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة المرتكبة من طرف الدولة المغربية ،وانه معتقل سياسي سابق على خلفية نشاطه السياسي والحقوقي .

وطعن المعتقل السياسي حسن الداه في شرعية المحكمة انطلاقا من مبادئ وقواعد القانون الدولي وخاصة القانون الدولي الانساني ،النيابة العامة حاولت مقاطعة المعتقل السياسي واعتبرت ان العملية لا تخرج عن قاعدة انها استنطاق في إطار سؤال جواب ، لتتدخل هيئة الدفاع عن المعتقلين السياسيين من خلال الاستاذ الحبيب الركيبي الذي أكد ان الوصول الى الحقيقة لا يتم بالصمت ولكن يتم بالكشف عن كل الامور وذكر بالفصل 292 الذي يعطي صلاحيات للقاضي وضمنها المرونة للوصول للحقيقة ،ليواصل المعتقل السياسي الحديث عن عدم شرعية هذه المحكمة والتي لا تملك الحق في محاكمته كونه صحراوي والصحراء الغربية تخضع للقرار 1514،ليتدخل القاضي ويسجل رفض حسن الداه ما اسماه التقيد بالموضوع ،فتدخل الاستاذ محمد فاضل الليلي الذي طالب بتسجيل ان المتهم متشبث بالحديث عن عدم اختصاص المحكمة والتمس باسم هيئة الدفاع ارجاع الكلمة للمتهم فيما اكد الاستاذ المسعودي ان المحكمة في إطار مرحلة الاستنطاق والاستماع وان المحكمة كانت لها سعة الصدر وعليها ان لا توقف عن ذلك ، وتدخلت احدى المحاميات عن ما سمي بالحق المدني لتقول ان المحكمة اعطت الحق للمتهم للحديث عن السياسة ويجب ان تعطيهم هم كدفاع كذلك الحق في الحديث مثله عن السياسة ليتدخل الاستاذ نور الدين ضليل مستغربا لمطالبة هيئة الدفاع المطالبة بالحق المدني بالحديث عن السياسة وهي التي نصبت نفسها للمطالبة بالتعويض للضحايا . ليواصل المعتقل السياسي حسن الداه في مرافعته بالحديث عن اتفاقية جنيف الرابعة في الشق الذي تتحدث فيه عن الاحتلال مشددا ان الدولة المغربية تحتل بلده الصحراء الغربية .ليرفع القاضي الجلسة ليتشاور المحامون مع المتهم لمدة عشرة دقائق بعدها نفى حسن الداه كل التهم الموجهة له وفي جوابه عن سؤال حول محاضر الضابطة القضائية ،شدد انه لا بد ان يتحدث عن اسباب تلك المحاضر ،وقال ان مخيم اكديم ازيك هو الشرارة التي ايقظت الضمير العربي واسقطت ديكتاتوريات ،وان المخيم شكل حضاري استلهم من تجارب الصحراويين التاريخية ولم يأتي من فراغ ومن خلاله اراد الصحراويين ان يبرهنوا للعالم انهم لا يريدون ان يعيشوا تحت الاحتلال فنزحوا هربا من القمع والهمجية والتفقير والتجويع الممنهج ضدهم لذلك ارغم الصحراويون للرجوع الى ماضيهم يقول حسن الداه بحثا عن الكرامة .فقررت الدولة المغربية ان تهجم على الصحراويين وهم نيام وهذا الهجوم هو الذي كشف الوجه الاستعماري البشع للملكة المغربية ليقاطعه القاضي بان للقضاء نظارات سوداء يرى من خلالها الجميع سواسية ،ليذكره المعتقل السياسي بان قضية الصحراء الغربية لازالت تتداول ضمن لجنة تصفية الاستعمار .وقال حسن الداه انه اختطف ولم يعتقل حيث انعدمت الشروط القانونية وبطريقة بشعة وحاطة من الكرامة الانسانية ومست من انسانيته وظل لا يعلم مكان تواجده فتم تعصيب عينيه ومورس ضده ابشع انواع التعذيب والتي لازالت اثارها بداية هكذا يقول حسن الداه عودتنا دولة الاحتلال منذ 1975 ونحن نعاني ،ليضيف انه اعتقل بسبب مواقفه وانه مؤمن بحق الشعوب في تقرير مصيرها وفي الاستفادة من ثرواتها الطبيعية .ليشدد انه بعد اختطافه توجهوا به نحو وجهة مجهولة وعصبت عيناه وتم تسليمه للدرك وقال ان الاستنطاق كان كله حول زيارته للجزائر وتعرض خلاله لابشع صور التعذيب لينقل نحو المحكمة العسكرية في الرباط ويتم عرضه على شخص لم يعرفه الا بعد ذلك حينما زارهم في السجن ليتبين له انه قاضي التحقيق والذي عرض عليه التهم لكنه لم يحدثه عن الحقوق التي تكفلها له المسطرة الجنائية .وذكر هيئة المحكمة بتقرير لجنة مناهضة التعذيب التي ادانت المغرب بخصوص ممارسة التعذيب وخاصة حالة المدافع عن حقوق الانسان والمعتقل السياسي النعمة الاصفاري .و شدد حسن الداه انه تواجد بالمخيم باعتباره ناشط حقوقي وانه يوم الهجوم على المخيم كان متواجدا بمنزله وجوابا عن علاقته باجندات خارجية كالجزائر قال الداه انه سافر للجزائر للمشاركة في ندوة حق الشعوب في المقاومة واكد انه لم يتم الحديث بتاتا عن تشكيل المخيم ،ليجيب بعد ذلك بالنفي عن مجموعة من الاسئلة كالتوصل من طرف النعمة الاصفاري بمبلغ خمسة الاف دولار ،وهل دهست رفقة عبد الحليل العروسي والتهليل رجال الامن واحتج حسن الداه على عدم الكشف عن الخبرة الطبية كونه احد المطالبين بها ،وذكر امام المحكمة باسماء جلادين اشرفوا على تعذيبه داخل السجن وهما حسن المحفاظي ويونس البوعزيزي وكانوا يقومون بتصويره ويتهكمون مع تعذيبه.

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار