الرئيسية > الأخبار

البشير خدا: أنا عضو مؤسس لإكيب ميديا, و لا مجال لأحكام الإحتلال.

البشير خدا: أنا عضو مؤسس لإكيب ميديا, و لا مجال لأحكام الإحتلال.

كل اصدارات هذا المقال: [عربي] [Español]

21 آذار (مارس) 2017

اكيب ميديا
21 مارس 2017

في اليوم الثاني, من الاسبوع الثاني لمحاكمة مجموعة المعتقلين السياسيين مجموعة اكديم ازيك بمدينة سلا المغربية, مثل المعتقل السياسي الصحراوي البشير خدا, أمام هيأة قضاء الاحتلال.
البشير خدا, الذي استهل مرافعته بالتنديد بأحكام الاحتلال و حيى عاليا الجيش الشعبي الصحراوي, ولم يفوت الفرصة في عيد الأم لتحية نساء العالم وبصفة خاصة المرأة الصحراوية على صمودها و نضالها. كما ترحم البشير على روح الشهداء الصحراويين الذين سقطوا في مخيم اكديم إزيك, وقدم التعازي لأهالي الضحايا من المغاربة.
بعد التقديم, انتقل المعتقل السياسي والاعلامي البشير خدا, الى التعريف بنفسه." أسمي البشير العبد ول المحظار. عضو في الجمعية الصحراوية للانتهاكات الجسيمة المرتكبة من طرف الدولة المغربية, عضو رابطة حماية السجناء, وأحد مؤسسي الفريق الإعلامي إكيب ميديا".
الاعلامي والمعتقل السياسي البشير خدا, تطرق الى شرح حيثيات اعتقاله واختطافه من طرف شرطة الاحتلال, رفقة زميليه حسان الداه و محمد التهليل من طرف شرطة الاحتلال التي اذاعت خبر اعتقال الثلاثة عبر اللاسلكي بجملة بالدارجة المغربية " هذي دجاجة بكامونها" و التي تعني أنه صيد ثمين. وبعد اقتيادنا الى ولاية الأمن جرى فصلنا عن حسنا الداه وبقيت صحبة محمد التهليل نتعرض لشتى أنواع التعذيب معصوبي العينين, والتحقيق حول نشاطي الحقوقي والسياسي. وبالمناسبة اعلن البشير خدا تضامنه مع الناشط الحقوقي البحريني, عبد الهادي خواجا, عضو منظمة فرونت لاين ديفندرز, المسجون حاليا بمملكة البحرين والذي سبق و ان التقاه خلال زيارته للصحراء الغربية.
الاعلامي والمعتقل السياسي الصحراوي البشير خدا, رافع بكل فخر و اعتزاز عن انتمائه لمجموعة من الاعلاميين الصحراويين, اكيب ميديا. و أشاد بالعمل المهني والاحترافي الذي يتميز به عمل فريق كان أحد مؤسسيه. وذكر هيأة المحكمة أن جملة من رفاقه من الاعلاميين ضمن اكيب ميديا كانوا عرضة للإعتقال من طرف شرطة الاحتلال التي أزعجها عمل المجموعة الاعلامية اكيب ميديا والتي لازالت تتعرض لمضايقات وتهديدات من طرف الاجهزة المخابراتية المغربية.
"لم أقرأ و لم أطلع على محاضر الشرطة القضائية و أرغمت على التوقيع. ليتم ترحيلنا عبر طائرة عسكرية إلى مدينة القنيطرة/المغرب, معصوبي العنين. وتعرضت للتعذيب حتى داخل الطائرة" يقول البشير خدا. " وعند مثولي أمام قاضي تحقيق المحكمة العسكرية و أنا في حالة يرثى لها. طلبت منه أن يزودني بكوب من الماء لأطفأ ظمئي. كان رد القاضي بالدارجة المغربية: "واش عندي قهوة أنا" بالعنى العربي الفصيح: وهل لدي مقهى" يضيف البشير خدا.
على غرار زملائه المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة اكديم ازيك, كانت مرافعة الاعلامي البشير خدا, مرافعة سياسية بامتياز أدانت الاحتلال المغربي قبل غيره, الذي لايملك حجة او دليلا واحدا على ادانة المعتقلين السياسيين الصحراويين. تفنن المعتقل السياسي البشير خدا في لغة القانون و عبر عن مشاعر الاسى والحزن بكل انسانية اتجاه الضحايا الذين تتحمل الدولة المغربية المسؤولية الكاملة عن وفاتهم, و رافع بقوة الحق الذي يمتلكه الصحراويون عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والحرية والاستقلال.

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار