الرئيسية > الأخبار

المعتقل السياسي الزاوي يؤكد تعرضه للتعذيب ويشدد على حقوق الشعب الصحراوي

المعتقل السياسي الزاوي يؤكد تعرضه للتعذيب ويشدد على حقوق الشعب الصحراوي

20 آذار (مارس) 2017

" اكيب ميديا "
20 مارس 2017

انطلقت جلسة محاكمة ابطال ملحمة اكديم ازيك على الساعة العاشرة والنصف وحسب مراسل ايكيب ميديا تمت المناداة على المعتقل السياسي الديش الداف في البداية الذي تعذر عليه الاستجابة ، ليتقدم المعتقل السياسي الحسين الزاوي مرددا شعارات وطنية من قبيل لابديل عن تقرير المصير ،وبعد تلاوة التهم الموجهة اليه ،تقدم اليه رئيس المحكمة بسؤال هل لديه خيمة بمخيم اكديم ازيك ،الحسين الزاوي رد انه قبل الحديث عن مخيم اكديم ازيك، يجب ان يعلم الجميع انه تعرض للتعذيب ونزع الاظافر والاغتصاب و كشف امام المحكمة عن اثار ذلك مشددا انه طالب بالخبرة الطبية ليتساءل عن اسباب التهرب وعدم الاستجابة لطلب الخبرة .واكد مراسل ايكيب ميديا ان الزاوي شدد على ان المجموعة ادينت من طرف وسائل الاعلام والرأي العام المغربي مسبقا وقبل محاكمتهم وشدد على ضرورة احضار كافة الاطراف وخاصة الياس العماري الذي اكد للجنة الحوار المشكلة من داخل المخيمة والمعتقل جل افرادها ضمن المجموعة انه مبعوث من القصر . واضاف الزاوي انه تمت مساومته اثناء الحوار بتعيينه في منصب قائد ومده بثمانين مليون سنتيم ليتخلى عن مطالب الصحراويبن لكنه رفض ، ليتم تهديدهم في لجنة الحوار بشكل مباشر من طرف الياس العماري . وشدد الزاوي ان لجنة الحوار هي المسؤولة عن تنظيم المخيم الذي يشكل مفخرة لنضالات الشعب الصحراوي ، مطالبا بعدم استجواب النشطاء الحقوقيون ، واضاف الحسين الزاوي ان السلطات المغربية احرقت الخيم ،لكن الخيمة ستظل رمز وحدة الشعب الصحراوي . وحمل المعتقل السياسي الصحراوي الحسين الزاوي المسؤولية الكاملة للدولة المغربية عما جرى من حرق وقتل وانتهاك لحقوق الانسان بمخيم اكديم ازيك وربط ذلك بمسلسل الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان منذ الاجتياح المغربي حتى اليوم وما تعرض له الشعب الصحراوي من قتل واختطاف واعتقال.
وذكر الحسين بانه دخل السجن وهو لا يعاني من امراض واليوم يعاني العديد من الامراض ،وشدد الزاوي ان السجن احب اليهم كمجموعة من الظلم والاهانة . الزاوي ذكر بانه تم تنظيم مخيم قبل مخيم اكديم ازيك وانه التحق به رفقة افراد من عائلته للمطالبة بحقه في الكرامة امام النهب الذي تتعرض له الثرواة الطبيعية للشعب الصحراوي دون ان يستفيد منها . وتعهد لهم الوالي السابق جلموس بحل المشكل فتم فك المخيم الاول ، لكن اوعوده ظلت كجزء من مسلسل الكذب الذي تنهجها الدولة المغربية ،وبعدها تم تنظيم مخيم اكديم ازيك و كان من ضمن من شيدوا خيمهم به . وذكر المعتقل السياسي في مرافعته المتميزة انه هاجر عبر قوارب الموت الى اسبانيا واشتغل في غسل الاواني مشددا ان ثلاثة الاف صحراوي زهقت ارواحهم في عرض البحر بحثا عن لقمة العيش ،في والوقت التي تنهب خيرات الشعب الصحراوي . وقال الزاوي انه يوم التدخل على المخيم كان قد دخل المدينة على الساعة الثالثة زوالا رفقة البرلمانية كجمولة ابي وتم اخباره ان سيارته تعرض للتكسير وذهبا الاثنين نحن رفيقه التوبالي فوجوده مكسورا ولا يستطيع التحرك ،فذهب رفقة كجمولة نحو الوالي السابق جلموس الذي اكد ان سيارته في المرأب البلدي .وذكر الزاوي بالحوار مع الياس العماري الذي كان يقدم نفسه كممثل للقصر ووزير الداخلية السابق الشرقاوي وانه تم الاتفاق على الحل وحين التوقيع تفاجئوا بتوقيع والي جلموس فاعتراضوا باعتباره كذاب اخل باتفاقات سابقة ،كما ذكر الزاوي بمسار التحقيق ومطالبته قاضي التحقيق بالحق في التطبيب الا ان الرد كان مأساويا اذ قال له قاضي التحقيق التطبيب غير موجود " موت الى بغيت"

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار