الرئيسية > الأخبار

اكيب ميديا يكشف تفاصيل الرحلة المكوكية لمن يسمون ب "الشيوخ"

اكيب ميديا يكشف تفاصيل الرحلة المكوكية لمن يسمون ب "الشيوخ"

15 آذار (مارس) 2017

اكيب ميديا
15 مارس 2017

ظل حضور من يسمون ب "الشيوخ", اطوار محاكمة المعتقلين السياسيين مجموعة اكديم ازيك غامضا , والغرض الذي يرجوه نظام الاحتلال المغربي من مشاركتهم مبهما. اكيب ميديا, منذ اللحظات الأولى تابع الحدث وعمل بشكل مهني من أجل استقصاء الغرض من اقحام "الشيوخ".
ثلاثة أيام بالضبط, قبل انطلاق اطوار المحاكمة الذي كان مقررا في الثالث عشر من مارس/آذار, ظلت سلطات الاحتلال المغربية, عبر قسم الاستعلامات العامة والشؤون الداخلية, على اتصال دائم مع "الشيوخ" و اعطائهم أوامر بعدم مغادرة العيون المحتلة. حين دقت ساعة الصفر, مساء الاثنين, تلقت دمى المخزن أوامر بالالتحاق بمطار العيون المحتلة والانطلاق في اتجاه مدينة أكادير. "حطت الطائرة بنا في مطار أكادير ولم نجد في استقبالنا أي مسؤول مغربي وظللنا في المطار الى أن تدبر أحد "الشيوخ" الأمر, الذي نقلنا الى منزله بمدينة أكادير للمبيت معه" يقول أحد الشيوخ يتحفظ اكيب ميديا عن ذكر إسمه. " في اليوم الموالي انتقلنا الى مطار اكادير حيث اقلتنا الطائرة نحو مدينة الدار البيضاء ومنها انتقلنا على حسابنا الخاص الى مدينة الرباط, وبعد ذلك الى فندق بمدينة الصخيرات" يضيف ذات "الشيخ".
وعند إلحاح طاقم اكيب ميديا على المغزى من التنقل والسفر المفاجئ, أكد "أن الجميع يجهل المغزى قبل مغادرتنا العيون المحتلة, وعند استفسار البعض حول الهدف من السفر , كان رد سلطات الاحتلال أنها أوامر من جهات عليا". " ولدى وصولنا الرباط عرفنا أننا سنحضر محاكمة معتقلي اكديم ازيك, و تلقينا أوامر صارمة من السلطات المغربية بعدم الإدلاء بأي تصريح لأي كان, و إلتزام الصمت حتى داخل المحكمة" يضيف ذات المصدر.
وتجدر الاشارة الى السلطات المغربية قد حجزت لمن يسمون ب "الشيوخ " في فندق بمدينة الصخيرات جنوب العاصمة الرباط الى غاية العشرين من شهر مارس/آذار الجاري.
ويبقى التساؤل هل الغرض من إحضار "الشيوخ" لأطوار المحاكمة كشهود لإثبات إدانة الإحتلال للمعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة اكديم ازيك?. أو العكس?. ولكن من المؤكد أن نقلهم لحضور المحاكمة بهذه السرعة هو لغاية في نفس يعقوب.

التعليقات

صوت وصورة

المزيد من الأخبار