الرئيسية > الأخبار

بعد عسكرته لاشهر الريف المغربي على حافة الانفجار

بعد عسكرته لاشهر الريف المغربي على حافة الانفجار

5 شباط (فبراير) 2017

ايكيب ميديا 6 فيفري 2017

 كما كان متوقعا ، شعب الريف ينتفض ليس لمقتل تاجر السمك هذه المرة ، لكن ضد الظلم والحكرة التي سببتها ستين سنة من قمع المخزن و ارهابه . بهذه الكلمات يؤكد الصحفي المغربي علي المرابط ما وقع الاحد في الحسيمة وقراها ....
السلطات المغربية كانت ولاتزال متخوفة من اندلاع شرارة ثورة مغربية من الشمال ، لقناعتها بان اهل الريف يملكون من الجرأة والشجاعة لاشعال فتيلها فهم من واجهوا الاستعمار الاسباني بقيادة محمد بنعبد الكريم الخطابي وهم من تمردوا على الحسن ونظامه وادى به الى وصفهم بالاوباش .
الاوباش اليوم انتفضوا وحولوا بلدهم الى ساحه مواجهة سلمية ضد كل مظاهر العسكرة التي طغت منذ طحن بائع الاسماك .
وعلى الرغم من محاولات السلطات المغربية نفي الانباء التي وثقتها عدسات نشطاء ريفيين تؤكد استخدام عناصر الشرطة والجيش للرصاص المطاطي وخراطيم المياه لفض المظاهرات السلمية المطالبة بحقوقهم المشروعة الا انها كشفت عن حجم الحراك و قدرته على الاتساع ليشمل مدنا مغربية اخرى .
الانباء التي نقلها ناصر الزفزافي وهو احد قادة حراك الريف توكد اعتقال العشرات ومداهمة العديد من المنازل ، مضيفا ان من اسماهم علوج الحموشي كسروا مصابيح الانارة لارتكاب جرائمهم في الظلام وقاموا باعتقال الصحفي احمد يونس بعج تدوينه له في صفحته في الفايسبوك شكرا فيها محمد السادس على اعتقاله قبل ان يستدرك سيقتلني السرطان قبل ان تقتلني .
و يبرر قادة الحراك الحالي خروجهم للتظاهر بتبديد المخزن لاموال الشعب المغربي في رشاوى لدول افريقية في محاولات لتليين مواقفها من نزاع يقولون انه لايعنيهم في شئ .
فتمويل بناء جوبا جديدة اولى بها المجوعون و اولئك الذين يموتون بردا لا سلاما يقول احدهم

التعليقات

صوت وصورة

المزيد من الأخبار