الرئيسية > الأخبار

موريتانيا تطفئ فتيل الحرب الأهلية في غامبيا‎

موريتانيا تطفئ فتيل الحرب الأهلية في غامبيا‎

20 كانون الثاني (يناير) 2017

استطاعت الوساطة التي قادها الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز بشراكة مع رئيس غينيا كوناكري ألفا كوندي، من إطفاء فتيل حرب أهلية كادت أن تعصف بدولة غامبيا، بين أنصار الرئيس الفائز في الانتخابات الأخيرة أداما بارو ، والرئيس المنتهية ولايته جامع؛ والمتمسك بالسلطة.
نجاح دبلوماسية الوساطة التي قادها الرئيس الموريتاني ولد عبد العزيز؛ تكشف النقاب عن الدور الريادي التي اضحت تلعبه الشقيقة موريتانيا في القضايا ذات البعد الافريقي. " موريتانيا اليوم لم تعد موريتانيا التي يحتقرها البعض، بل ابانت عن استقلال القرار السياسي المرتبط بالسيادة الموريتانية، وهو ما نلحظه في الحزم في محاربة تجارة المخدرات " يقول محلل سياسي صحراوي. "التقارب الموريتاني الصحراوي، و غلق منافذ تجارة الحشيش، اخرجت موريتانيا من دائرة الحياد السلبي من قضية الصحراء الغربية" يضيف المحلل السياسي.
وكانت مصادر دبلوماسية قد كشفت في وقت سابق ان الاتصالات الاخيرة اثمرت بالتزام الرئيس المنتخب اداما بارو بعدم متابعة الرئيس المنتهية ولايته دوليا ووطنيا عن فترة حكمه مقابل اعتراف الرئيس جامع الرئيس الجديد و مغادرة غامبيا مع مقربيه في رحلة قد تكون مرحلتها الاولى نواكشوط في انتظار ان يقرر بعدها مكان اللجوء الدائم.
ومن المرتقب أن يكون المغرب وجهة الرئيس جامع الأخيرة.

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار