الرئيسية > الأخبار

استاذ جامعي مغربي يحض على الكراهية والعنصرية ضد الصحراويين

استاذ جامعي مغربي يحض على الكراهية والعنصرية ضد الصحراويين

6 كانون الثاني (يناير) 2017

اكيب ميديا
6 جانفيي 2017

في تدوينة على صفحته الخاصة في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، عبر استاذ جامعي بجامعة ابن زهر باكادير/جنوب المغرب، عن حقده الدفين للمكون الصحراوي، وجسد خطاب الكراهية والعنصرية ضد الطلبة الصحراويين. " هناك منح وسندات نقل مجانية وسابقا كارطية -منحة- بعد الحصول على الاجازة. وكذلك التوظيف المباشر عوض المباراة" يقول الاستاذ الجامعي. " وماذا ايضا عن ريع الكارطية بعد الحصول على الاجازة والرجوع الى مسقط الرأس" يضيف متسائلا.

ما لا يدركه الاستاذ اللصوصي، عفوا الصوصي العلوي عبد الكريم، أنه جسد صفة المثقف المغربي الذي لم يحد عن الخطاب الرسمي للمخزن، ويتماهى مع السلطة عندما يتعلق الأمر بالصحراء الغربية و الصحراويين. وما لايدركه "ماري لوبين" ابن زهر ؛ أن "طلبة الأقاليم الجنوبية" على حد تعبيره، و رغم أنه مصطلح كولونيالي إلا أن نسبة الصحراويين الأصليين لا تتجاوز 10 في المائة. وبالتالي نطرح نحن التساؤل وبشكل أوسع: ما الغرض من سياسة الريع والإعفاء الضريبي في الصحراء الغربية المحتلة سوى تشجيع الإستيطان؟ ما الغرض من صرف ملايير الدولارات ، والى حدود الساعة، على مئات الآلاف من المستوطنين المغاربة في الداخلة والسمارة وبجدور في اطار سياسة ما يعرف بالمخيم .

كان من المفروض على أستاذ جامعي، ذو تكوين أكاديمي، أو على الأقل هكذا يوحي لنا منصبه الوظيفي، أن يبني تصريحاته على أسس علمية، وهنا وجب تذكير الاستاذ" اللصوصي "بتقنيات البحث العلمي في حالة تناسيها.

تدوينة الاستاذ العلوي عبد الكريم، ليست إلا جزءا يسيرا من خطاب الكراهية والعنصرية الذي يجسده المثقف المغربي ضد الصحراويين ويكشف المستور عن معاناة الطلبة الصحراويين في الجامعات المغربية وهو ذات الخطاب الذي راح ضحيته طالب صحراوي، في ظروف غامضة، بذات الجامعة. وهو ذات الخطاب الذي روج له، ولا يزال، الاعلام المغربي، و دفع بلطجية الرباط إلى محاولة التشويش على نضال الصحراويين السلمي، و تهديدهم بالقتل.

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار