الرئيسية > الأخبار

بعد دعم جيمس بيكر و كوندوليزا رايس لهما تيلرسون وزيرا للخارجية الاميركية و بولتون نائبا له

بعد دعم جيمس بيكر و كوندوليزا رايس لهما تيلرسون وزيرا للخارجية الاميركية و بولتون نائبا له

13 كانون الأول (ديسمبر) 2016

ايكيب ميديا
13 ديسمبر 2016

يترقب المغرب وينتابه شعور بالقلق ازاء تعيين الرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب لريكس تيلرسون وزيرا للخارجية بخاصة امام التاييد الذي عبر عنه وزير الخارجية الاسبق جيمس بيكر .
وكان ترامب قد اعلن في وقت سابق عن تعيينه لجون بولتون نائبا لوزير الخارجية في انتظار مصادقة مجلس الشيوخ لترشيحات ترامب .
و تخشى المغرب من اعتماد تيلرسون على خبرات بيكر وبولتون الذان اشرفا على صياغة خطة لحل نزاع الصحراء الغربية العام 2003 تضمن للشعب الصحراوي الادلاء برايه حول مستقبل الاقليم بعد مرحلة انتقالية تدوم لخمسة اعوام .
وكان بيكر قد اكد ان خطته كاملة وغير قابلة للتعديل ، وهو ما ادى به الى الاستقالة بعد معارضة المغرب بدعم فرنسي.
اما بولتون فقد سبق وان اكد قناعاته بان المغرب لن يسمح للصحراويين من التعبير الحر عن ارادتهم اذا لم يقع ضغط او تدخل دولي لفرض مقتضيات القانون الدولي.
ومن نظرة براغماتية هل سينسجم دور الاقتصادي ممثلا في تيلرسون و نائبه الذي يوصف بانه احد صقور اليمين وداعية للتدخل العسكري خدمه لمصالح اميركا في العالم في حل قضية الصحراء الغربية . وهل سيعاد الاعتبار لخطة بيكر بولتون بعد 13 عاما من تجاهلها .. هل ستجدد مهمه كريستوفر روس ليكون الحل اميركيا
. ام ان الادارة الجديده ستعمل على دعم الامين العام الجديد الذي اكد استعداده للوساطة شخصيا لحل النزاعات...

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار