الرئيسية > الأخبار

 في لقاء خاص مع الديمقراطية الآن الأكاديمية المغربية مريام اوراغ تكشف مواقفها بخصوص قمة المناخ ، قضية الصحراء الغربية ، ورشاوى ملك المغرب لأل كلينتون.

في لقاء خاص مع الديمقراطية الآن الأكاديمية المغربية مريام اوراغ تكشف مواقفها بخصوص قمة المناخ ، قضية الصحراء الغربية ، ورشاوى ملك المغرب لأل كلينتون.

18 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016

ايكيب ميديا 16 نوفمبر 2016

قالت الأستاذة الجامعية الهولندية من أصل مغربي مريم اوراغ أن قرار اختيار مدينة مراكش لتنظيم المؤتمر الدولي للمناخ كان بهدف تشجيع السياحة في المغرب بعد تراجع إيرادات هذا القطاع الذي تعتمد عليه الدولة بشكل أساسي كما يأتي اختيارها كذلك بعيدا عن المناطق التي تشهد اضطرابات بعد طحن مواطن مغربي في شاحنة نقل أزبال .

وفي لقاء مع برنامج "الديمقراطية الآن" الذي تقدمه الأكاديمية والإعلامية الأميركية أيمي كودمان قالت المحاضرة بجامعة ويست منيستر أن بوادر تغيير بدت مع وصول محمد السادس إلى الحكم بظهور وسائل إعلام خاصة ومع تعديل الدستور العام 2011 الذي أعطى ضمانات لمزيد من حرية التعبير ، لكن سرعان مع تلاشت تلك الالتزامات و عاد النظام لممارسة المزيد من المضايقات ضد عدد من الصحفيين الذين تم سجنهم كعلي أنوزلا أو أرغموا على الهجرة كصحفيي تيل كيل مضيفة أن ثمة خطوط حمراء يعيها جميع من لديهم معلومات ولو بسيطة عن الأوضاع في المغرب الدين الملكية وقضية الصحراء الغربية لذلك فالمتظاهرون الذين خرجوا للاحتجاج في شوارع المدن المغربية كانوا يناورون إذ بدلا من أن يطالبوا بإسقاط الملك كانوا يطالبون بإسقاط الفساد . فلا احد من هؤلاء يريد ان يكون كبش فداء .

وفي موضوع الصحراء الغربية قالت اوراغ ان الواقع يؤكد أن هنالك احتلال لبلاد أخرى ، وان تعقيدات القضية بدت بسبب الاستعمار الاسباني الذي بادل الأرض والشعب وكأنها منتجات استهلاكية ، هنالك احتلال عسكري مغربي وشعب يعيش في مخيمات للجوء. أنا أقارن دائما هذه القضية بالقضية الفلسطينية . للأسف لا توجد حملة دولية لحل هذا النزاع لان حلفاء المغرب وشركائه كالولايات المتحدة الأميركية تدعم الموقف المغربي ضد الصحراويين ، في وقت يستخدم فيه المغرب قضية الصحراء كقضية مقدسة لايمكن الحديث عنها و إذا ما تم ذلك فسيتم اتهامك بالتجسس لصالح الحكومة الجزائرية .

وانتقدت اوراغ الرشاوى المقدمة لهيلاري كلينتون وأكدت انه بإمكان تلك الأموال أن تبنى مستشفى متخصص أو يتم استثمارها في التعليم .

وقال بان موضوع الرشاوى لم يفاجئها ولم يصدمها ولكنه يصيب المرء بجرح عميق ، فللأسف أن المواطنين في البلد مصابون باليأس ولدينا عشرات الحالات من البوعزيزى الذين حرقوا أنفسهم قبل حتى أن يطحن محسن فكري فالفوارق بين الأغنياء والفقراء لايمكن تخيلها .

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار