الرئيسية > الأخبار

مراسلون بلا حدود تدعو المغرب لرفع العراقيل عن عمل الصحفيين الصحراويين والاجانب في الصحراء الغربية .

مراسلون بلا حدود تدعو المغرب لرفع العراقيل عن عمل الصحفيين الصحراويين والاجانب في الصحراء الغربية .

4 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016

ايكيب ميديا – 4 نوفمبر 2016
حثت منظمة مراسلون بلا حدود السلطات المغربية على وقف منعها لحق الصحفيين الصحراويين والاجانب في تغطية الاحداث في اقليم الصحراء الغربية . واضافت في بيان نشرته على موقعها الجمعة ان الاعتداء على الصحفيين الصحراويين اثناء المظاهرات التي يشهدها الاقليم ومحاكمتهم وطرد الصحفيين الاجانب يجعل من العمل الصحفي مستحيلا هناك .
و ذكرت المنظمة بالوضع القانوني لاقليم الصحراء الغربية الموجود على لائحة البلدان الخاضعة لتصفية الاستعمار وبسيطرة المغرب على حوالى 80 في المائة من اراضيه وبوجود بعثة تابعة للامم المتحدة هدفها تنظيم الاستفتاء منذ اعلان وقف اطلاق النار العام 1991 .
وتسالت المنظمة عبر مديرة قسم شامل افريقيا ياسمين كاشا الى متى ستستمر المغرب في فرضها لتلك القيود المشددة على حرية المعلومة ؟ ونقل ما يقع بحرية في تلك المنطقة التي تعيش توترا متصاعدا من اجل تسليط الضوء على ما يقع من انتهاكات لحقوق الانسان والتي لا تملك مينورسو ولاية تؤهلها لتوثيقها .
واستشهدت المنظمة بحالة كل من كاميل لافوا وهي صحفية مستقلة تتعاون مع لوموند الفرنسية والتي طردت الى بلدها فرنسا عقب اعتقالها والتحقيق معها بعد انجازها لتقارير تنتقد فيها المغرب كما تطرقت لحالتي الزميلين سعيد اميدان و ابراهيم لعجيل الذان اعتقلا لمدة ثلاثة ايام في كليميم وتوبعا بتهمة اهانة موظف عمومي وهي التهمة التي تصل عقوبتها الى عام وغرامة 5 الاف درهم ، ونقلت المنظمة عن مواطنين صحفيين قولهم ان السلطات المغربية انتقمت من الزميلين لالتقائهما مع نشطاء اسبان حاولو الاطلاع على الاوضاع الانسانية في الاقليم .
ولم يفت المنظمة الدولية التطرق الى ما تعرضت له الزميلة نزهة الخالدي مراسلة التلفزيون الصحراوي في 21 من اغسطس الماضي حيث اعتقلت عند محاولتها تغطية مظاهلرة نظمتها النساء الصحراويات في فيم الواد بالقرب من العيون
وختم البلاغ بالتاكيد على ان حصول المنظمة واطلاعها على حالات اخرى قبل ان تؤكد ان تصنيف المغرب في حرية الصحافة يبقى 131 .

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار