الرئيسية > الأخبار

 قضية الصحراء الغربية موضوع محاضرة بجامعة استرالية

قضية الصحراء الغربية موضوع محاضرة بجامعة استرالية

كل اصدارات هذا المقال: [عربي] [Español]

25 أيلول (سبتمبر) 2016

بدعوة من قسم دراسات السلم و النزاعات بجامعة سيدني قدم ممثل الجبهة بأستراليا كمال فاضل يوم الخميس الماضي محاضرة حول القضية الصحراوية لطلبة الجامعة تحت عنوان الصحراء الغربية: تقرير المصير، السلام وحقوق الإنسان. و كانت جامعة سيدني قد اقرت ادراج القضية الصحراوية ضمن مقررها الدراسي كحالة دراسة للعلاقة بين السلم، تقرير المصير و حقوق الانسان و محاولة لاستكشاف الترابط بين حق لتقرير المصير، استغلال الموارد الطبيعية، السلام والعدالة .

وقد تطرق الممثل الصحراوي بأستراليا ضمن المحاضرة التي قدمها لطلبة جامعة سيدني الى الخلفية التاريخية للقضية الصحراوية و المراحل التي مرت منذ الاستعمار الإسباني مرورا بالاجتياح و الاحتلال المغربي، و الحرب التي فرضت على الصحراويين الى وقف إطلاق النار و مسلسل السلام الذي لم يتكلل بالنجاح حتى الان.

و أشار الى ان الصحراء الغربية تعتبر آخر مستعمرة افريقية متبقية على قائمة الأمم المتحدة للأقاليم غير المتمتعة بالاستقلال وما زالت تنتظر الحصول علىى حق تقرير المصير. وقدم المحاضر مقارنة بين قضية الصحراء الغربية و قضية تيمور الشرقية التي واجهت سياق قانوني و سياسي مماثل خلال فترة احتلالها التي دامت زهاء 29 سنة. وفي هذا السياق ألح الممثل الصحراوي الى دور المجتمع المدني في التسريع بانهاء الاحتلال و انتهاكات حقوق الانسان. كما تطرق الى غياب الإرادة السياسية لبعض ا عضاء مجلس الأمن وذلك بسبب المصالح المتنافسة والأولويات الوطنية، كعوائق تحول دون إنهاء الاحتلال المغربي غير الشرعي للصحراء الغربية.

وقدم الممثل الصحراوي عرضا مدعوما بالصور حول معاناة الشعب الصحراوي الناتجة عن انتهاكات حقوق الانسان بالمناطق المحتلة
وكذا النهب الممنهج لثروات المنطقة من طرف المحتل المغربي. و تضمن العرض كذلك معطيات حول واقع اللجوء و الظروف الصعبة والقاسية التي يعيش فيها الصحراويين منذاكثر أربعين بعيدين عن ارضهم.

و نبه الممثل الصحراوي بأستراليا الى ان القضية الصحراوية تمر بمرحلة حاسمة و يتعين على الامم المتحدة لعب دور هام و فعال للتسريع بايجاد حل عادل و نهائي للنزاع بالصحراء الغربية طبقا للشرعية الدولية و ذلك لتجنب المنطقة مخاطر الحرب و عدم الاستقرار الذي يسعى اليه النظام المغربي من خلال الاستفزازات المتكررة التي يقوم بها و خروقات وقف إطلاق النار و التمادي في الاستهانة بمنظمة الامم المتحدة و ممثليها.

و تخللت المحاضرة مناقشة مطولة مع الطلبة الذين اظهروا اهتماما كبيرا بالقضية الصحراوية ودور الامم المتحدة في تصفية الاستعمار وحل النزعات

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار