الرئيسية > الأخبار

الشيخة عبد الله لاجئة صحراوية تكشف نفاق اسبانيا

الشيخة عبد الله لاجئة صحراوية تكشف نفاق اسبانيا

19 أيلول (سبتمبر) 2016

ايكيب ميديا –
20 سبتمبر 2016

نشرت جريدة "الا بي ثي" الاسبانية حوارا مصورا مع الناشطة الصحراوية الشيخة عبد الله كشفت خلاله عن محاولات اسبانيا التنصل من مسؤولياتها التاريخية والقانونية تجاه الشعب الصحراوي.
وتحدثت الشيخة البالغة من العمر 29 عاما والتي نجح والديها في الفرار من الغزو العسكري المغربي عن احساس ابويها بالذنب لتركهما شقيقتها الكبرى في تلك الرحلة .
وشانها شان اغلب العائلات الصحراوية المقسمة بين جدار فصل عنصري تحدثت الشيخة عن وفاة جدها دون ان تلقاه بسبب الاحتلال المغربي
وعلى الرغم من تكوينها واجادتها لاربع لغات فانها قد وجدت صعوبة في الاندماج والعمل في اسبانيا بسبب وضعها في خانة الغير مجنسين فاسبانيا لا تعترف بجواز السفر الصحراوي ولا بمسؤولياتها تجاه مواطني ذلك البلد . واضافت انه كان لارتدائها الزي التقليدي الصحراوي سببا في تهميشها قبل ان تضطر لتركه وامام ذلك قررت الشيخة ان تختار تنخرط كمناضلة من اجل استقلال بلدها .
اضطر الاف الصحراويين الى الفرار من الغزو العسكري المغربي ، كانت الشاحنات مليئة بالرجال والنساء وان سقط احدهم فان الشاحنة لا تتوقف باعتبار اخف الضررين .
اذ كنت لاجئ فليس لانه بارادتك ، تعبر الشيخة عن تخوفها من المستقبل من الاضطرار الى الفرار مرة اخرى لكن يراودها حلم العودة الى الوطن لذلك فهي اختارت تحضير ماجستير في حقوق الانسان .

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار