الرئيسية > الأخبار

إتصالات المغرب تعوض خسائرها من جيوب المغاربة

إتصالات المغرب تعوض خسائرها من جيوب المغاربة

27 آب (أغسطس) 2016

تعاني شركة إتصالات المغرب (Maroc Telecom)، منذ مدة، من عجز مالي قدر بملايين الدولارات ، بعد فقدانها للعديد من الأسهم في السوق الأفريقية، بسبب تراجع زبنائها في هاته الدول ، التي راهنت عليها كسوق مدرة للأرباح.

العجز المالي الذي تعانيه شركة الإتصالات المغربية، في السوق الأفريقية، إستدعى هاته الأخيرة إلى رفع التسعيرة من جديد، والعدول عن عروض تنافسية كانت قد قدمتها لزبنائها في المغرب. فبعدما كانت ستون دقيقة من المكالمات بالهاتف النقال، تكلف المواطن المغربي البسيط مبلغ 20 درهم (أي ما يعادل 2 يورو تقريبا)، اضحت ب 25 درهم ( أي بزيادة نسبة 25 في المائة) وذلك لتغطية العجز المالي للشركة.

وتجدر الإشارة إلى أن العالم اليوم يتجه نحو تخفيض المكالمات الدولية، في إطار التنافسية بين شركات الإتصالات، والمنافسة القوية لوسائل التواصل الإجتماعي ، بل الأكثر من ذلك فقد تم تحرير إتصالات الهاتف الثابت داخل المجال الترابي لبعض الدول، منها العربية، وأصبحت مجانية، في حين لازالت إتصالات المغرب ، وهي الفاعل الوحيد المسيطر، تحتسب فاتورات هذا الصنف.

وفي سياق متصل، فجميع المنخرطين في الأنترنت وبصفة خاصة المنازل، يؤدون ثمن الأنترنت عن صبيب 4 ميغا، في حين أنهم يتلقون صبيبا لا يتجاوز 2 ميغا في الحد الأقصى. وخلاصة القول فالشركة السالفة الذكر تتفنن في النصب على زبنائها وتغطي عجزها من جيوب المغاربة البسطاء.

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار