الرئيسية > الأخبار

محاضرات حول القضية الصحراوية بأستراليا

محاضرات حول القضية الصحراوية بأستراليا

19 حزيران (يونيو) 2016

بدعوة من النادي السياسي بسيدني استراليا قدم كل من ممثل اجبهة بأستراليا كمال فاضل و أستاذ العلاقات الدولية بجامعة ديكن داميان كينجسبري Damien Kingsbury محاضرات حول القضية الصحراوية مساء الخميس بسيدني.

وقبل إلقاء المحاضرات وقف الحضور دقيقة صمت ترحما على فقيد الشعب الصحراوي الشهيد محمد عبد العزيز. و في كلمة له قال مُسير الجلسة جوفري بالشي Joffre Balce قال اننا نشاطر الشعب الصحراوي حزنه لفقدان الرئيس محمد عبد العزيز. انها لخسارة ليس فقط للشعب الصحراوي بل لكل المدافعين عن قضايا التحرر وحقوق الانسان.

وفي كلمته شكر ممثل الجبهة الحضور على تعبيرهم عن التعازي و التآزر مع الشعب الصحراوي في محنته وفقدانه للشهيد محمد عبد العزيز.

وتطرق الممثل الصحراوي بأستراليا الى مراحل التحرير التي مر بها كفاح الشعب الصحراوي من اجل الحرية و الانعتاق بدءا بمقاومة محاولات القوى الاستعمارية بسط نفوذها على الصحراء الغربية، و المقاومة التي قام بها جيش التحرير في نهاية الخمسينيات من القرن الماضي، ثم حركة التحرير التي قادها الفقيد محمد سيدي ابراهيم بصيري الى تأسيس الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب وبداية الكفاح المسلح ضد المستعمر الإسباني.

كما تطرق الى المطالب الانتهازية و التوسعية للنظام المغربي و التي اثبتت بعثة الامم المتحدة لتقصي الحقائق و محكمة العدل الدولية عدم استنادها الي اي سند تاريخي او قانوني واكدت حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير و الاستقلال.

وبالرغم من ذلك قام النظام المغربي في انتهاك صارخ لميثاق الامم المتحدة و القانون الدولي بغزو و احتلال اجزاء من الصحراء الغربية متماديا خلال الربعين سنة الماضية في انتهاك حقوق الانسان ونهب خيرات الشعب الصحراوي.

وذكر الممثل الصحراوي الحضور بان النظام المغربي يجد الان نفسه في وضع لايحسد عليه اذ انه في عزلة و نزاع مباشر مع الامم المتحدة و أمينها العام و مع الاتحاد الاروبي و و الاتحاد الأفريقي بسبب تعنته و مواقفه المخالفة للشرعية الدولية.

و أضاف الممثل الصحراوي ان جبهة البوليساريو الممثل الشرعي و الوحيد للشعب الصحراوي قامت خلال 25 سنة الماضية بالتعاون التام مع الامم المتحدة وتقديم العديد من التنازلات كما ان الشعب الصحراوي في المناطق المحتلة و اللجوء اظهر قدرة نادرة على التحلي بالصبر بالرغم من الظروف القاسية و المعاناة. و قال بان المجتمع الدولي مطالب بتحمل مسؤوليته اتجاه تصفية الاستعمار من اخر مستعمرة أفريقية وتجنب المنطقة المزيد من عدم الاستقرار و الحرب.

اما الاستاذ داميان كينجسبري فقد قال بان مواقف المغرب تظهر بانه يرفض كل شيء فهو يرفض الاستفتاء و يرفض حتى وجود الامم المتحدة وقد تمكن من النجاح في سياسة المماطلة لعدة عقود فالخيار الان اما ان تقوم الامم المتحدة بفرض الشرعية الدولية و الضغط على المغرب لاحترام التزاماته وقبول الاستفتاء او يقوم الشعب الصحراوي باستئناف حربه التحررية.

وقال الاستاذ كينجسبري ان هناك عوامل يمكن ان تساعد في اجاد حل للقضية الصحراوية اذ انها كانت عوامل هامة في تحقيق النصر في حالات مماثلة كقضية تيمور الشرقية و هي ان يتم تغيير داخلي في المغرب يمكن الأحزاب السياسية و المجتمع المدني من لعب دور إجابي اتجاه القضية الصحراوية و العامل الاخر هو دور الرأي العام العالمي و المتضامنين الدوليين في الضغط على دولهم لمساندة حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

وفي نهاية المحاضرات تم نقاش مطول مع الحاضرين الذين قدموا تساؤلات عديدة حول القضية الصحراوية.

التعليقات

any other left block

صوت وصورة

المزيد من الأخبار